733 قتيلا في العراق خلال شهر يناير الماضي

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق “يونامي” السبت، أن عدد الضحايا من العراقيين خلال شهر يناير الماضي بلغ 733 قتيلا و229 جريحا، مشيرة إلى أن هذه الأعداد لا تشمل الخسائر الناتجة عن القتال الدائر في الأنبار، وذلك بسبب مشاكل في التحقق والتأكد في حالة القتلى والجرحى.

وذكر بيان لبعثة يونامي، أن عدد المدنيين الذين قتلوا 618، من بينهم 178 من أفراد الشرطة المدنية، في حين بلغ عدد المصابين  ألفا و52 مدنيا، من بينهم 237 من أفراد الشرطة المدنية، كما قتل 115 من أفراد قوات الأمن العراقية، وأصيب 177 آخرون بجروح، مشيرا إلى أن الخسائر لا تشمل ضحايا عمليات الأنبار.

وأضاف البيان، أن العاصمة بغداد كانت المحافظة الأكثر تضررا جراء أعمال العنف، حيث بلغ فيها عدد الضحايا 882 مدنيا توزعوا بين 297 قتيلا و585 مصابا، تلتها محافظة صلاح الدين التي قتل فيها 105 مدنيا وأصيب 169 آخرون، وجاءت بعدها محافظة ديالى بمقتل 89 مدنيا وإصابة 90 آخرين، فيما قتل 81 مدنيا وأصيب 82 آخرين في محافظة نينوى، تلتها محافظة كركوك بمقتل 21 مدنيا وإصابة 101 آخرين.

ونقل البيان عن رئيس البعثة في العراق “نيكولاي ميلادينوف” القول، إن  العراق لا يزال يواجه تحديات أمنية كبيرة من قبل الجماعات المسلحة الذين يروجون للعنف والسعي لتقسيم الناس.

وأضاف ميلادينوف، إنه يحتاج من القادة السياسيين والدينيين وعلى وجه السرعة لإظهار وحدة وطنية في التعامل مع العنف وتعزيز السلام الاجتماعي، كما تحتاج العمليات الأمنية لتسير جنبا إلى جنب مع سياسات شاملة، على أساس احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون والتنمية الاجتماعية.

وأعرب المبعوث الأممي في العراق عن قلقه العميق إزاء استمرار القتال في محافظة الأنبار، والوضع الإنساني لآلاف الأسر النازحة وبخاصة أولئك الذين تقطعت بهم السبل في الفلوجة التي تفتقر إلى المياه والوقود والغذاء والدواء والسلع الأساسية الأخرى. وقال، سنبذل ما في وسعنا لضمان وصول المساعدات الإنسانية العاجلة إلى أولئك المتضررين.

وكانت إحصائية رسمية كشفت الجمعة نقلا عن بيانات لوزارات الصحة والداخلية والدفاع، عن مقتل وإصابة أكثر من ثلاثة آلاف شخص جراء أعمال العنف في العراق خلال شهر يناير الماضي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة