بيونغ يانغ تحمل واشنطن مسؤولية انقطاع الانترنت

طلاب بقاعة للكمبيوتر في بيونغيانغ

حملت كوريا الشمالية واشنطن السبت المسؤولية عن انقطاع خدمة الإنترنت بها. ويأتي هذا في وقت يشهد مواجهة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة فيما يتصل بهجوم الكتروني على شركة سوني للإنتاج السينمائي.

وقالت لجنة الدفاع الوطني وهي الكيان الحاكم في كوريا الشمالية ويرأسها الزعيم كيم جونج أون إن أوباما مسؤول عن قرار سوني الذي تأخرت في اتخاذه بعرض الفيلم الكوميدي المقابلة الذي تدور أحداثه حول قصة خيالية عن اغتيال كيم.

وقال متحدث باسم اللجنة لم ينشر اسمه في بيان بثته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية “يتهور أوباما دائما بالكلمات والأفعال مثل قرد في غابة استوائية” مستخدما على ما يبدو تعبيرا ينم عن إساءة وهو ما لجأت له بيونجيانج من قبل.

وامتنعت سوني عن عرض الفيلم حين رفضت شركات كبيرة مالكة لدور عرض سينمائي عرض الفيلم بعد أن تلقت تهديدات من جانب قراصنة إنترنت ثم قررت تقديمه في عرض محدود بعد أن قال أوباما إن سوني ترضخ للضغوط الكورية الشمالية.

ووعد أوباما بالرد على كوريا الشمالية لكنه لم يحدد شكل الرد. وشهدت مواقع الانترنت الرئيسية في كوريا الشمالية توقفا متقطعا الأسبوع الماضي وفي إحدى المرات انقطعت الخدمة لتسع ساعات متصلة تقريبا لكنها عادت يوم الثلاثاء.

لكن وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) ذكرت أن شبكة الإنترنت وشبكة الجيل الثالث في كوريا الشمالية أصيبت بالشلل مجددا ليل السبت وحملت حكومة بيونجيانج الولايات المتحدة المسؤولية عن الاضطراب في الشبكات بالبلاد.

ورفض المتحدث من جديد اتهام مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي لكوريا الشمالية بشن الهجوم الالكتروني على سوني بيكتشرز وطالب الولايات المتحدة بتقديم الدليل على اتهاماتها.

وقالت صحيفة مينجو جوسون التي تصدر عن حكومة كوريا الشمالية في تعليق نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية “السلطات الالعوبة في كوريا الجنوبية تسعى جاهدة إلى ربط هذه القضية (بنا) لكن الحقيقة هي أن الأمر لم يخضع للتحقيق.”


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة