فيلم المقابلة يشاهده مئات الآلاف عبر النت بآسيا

مواطنون أميركيون يصطفون في طوابير طويلة لمشاهدة الفيلم (EPA)

شاهد مئات آلاف الأشخاص في الصين وكوريا الجنوبية الجمعة نسخا غير قانونية على الإنترنت من فيلم “The Interview” بعد ساعات على عرض الفيلم في الولايات المتحدة.

وتدور أحداث الفيلم المثير للجدل حول مؤامرة خيالية لاغتيال زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وقال معظم من شاهدوا الفيلم إنهم تابعوا الفيلم الساخر بسبب أخبار الهجوم الإلكتروني الذي تعرضت له شركة سوني بكتشرز التي أنتجته في هوليوود لكن الفيلم لم يعجبهم.

وتعرض الفيلم للهجوم حتى من شاهدة من المواطنين الكوريين الجنوبيين التي تعتبر في حالة حرب من الناحية النظرية مع جارتها الشمالية.

وقال أحد المشاهدين على موقع “Naver” على الإنترنت “هناك  الكثير من عدم الواقعية والأشخاص الذين يلعبون دور الكوريين الشماليين يتحدثون الكورية بشكل سيء للغاية، ففي أحد المشاهد يغضب كيم جونغ أون ولم أتمكن تماما من فهم ماذا كان يقول”.

كما قال مدون على نفس الموقع “لا يوجد خط دراما للفيلم ولا الكثير من المشاهد المرحة، الأمر برمته عبارة عن كوميديا بالإكراه سرعان ما تطفئ حماسك، ثم تساءل ألم يكن بإمكانهم صنع هذا الفيلم بشكل أفضل؟”.

واتهمت الولايات المتحدة كوريا الشمالية بشن الهجوم الإلكتروني على شركة سوني التي أنتجت الفيلم لكن بيونغيانج نفت مسؤوليتها.

وفي الصين شوهدت نسخة من الفيلم مصحوبة بترجمة باللغة الصينية 300 ألف مرة على الأقل على موقع واحد فقط يعرض الفيلم.

وقررت شركة سوني عرض الفيلم بعدما ألغي عرضه في البداية بعد الاختراق الإلكتروني لموقع الشركة في ثلاثمائة صالة عرض بأنحاء الولايات المتحدة يوم عيد الميلاد.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة