مختبر أرجنتيني يبتكر ذراعا تستجيب لنبضات الأعصاب

سيدة تستخدم اليد الصناعية المبتكرة في الكتابة (رويترز)

ابتكر مختبر في منطقة سانتافي الزراعية بالأرجنتين ما قال إنها أول ذراع صناعية في أميركا اللاتينية تستخدم أجهزة الاستشعار للاستجابة إلى النبضات العصبية بسعر قد يسهم في التوسع في استخدامها بصورة كبيرة.

وتتكون هذه الذراع الصناعية من يد مرنة تعمل بثلاثة أصابع هي الابهام والسبابة والوسطى أما الخنصر والبنصر فهيكليان ومغطاة بقفاز من مادة بوليمرية، ويمكن ارتداء الخواتم والأساور واستخدام طلاء الأظافر بحيث تبدو شبيهة بالذراع الطبيعية وتساعد مستخدميها في عدة وظائف من ضمنها الكتابة وغسل الصحون.

وقال المهندس سباستيان فيكاريو الذي يعمل ضمن مشروع في مجال شركة بيوبراكس للتكنولوجيا الطبية في العاصمة الإقليمية سانتافي واصفا اليد المبتكرة “إنها ترصد الإشارات الكهربائية التي تولدها العضلات في منطقة التماس بين الساعد والذراع الصناعية”.

وأضاف “يتم نقل هذه النبضة إلى جهاز دقيق للتحكم يرسل الإشارة بدوره إلى محرك يتولى تحريك اليد”.

وتابع إن سعر هذه الذراع “التي من المقرر طرحها في الأسواق العام القادم” سيصل إلى حوالي 22 ألف دولار أميركي مقابل 47 ألف دولار لأجهزة مماثلة موجودة بالأسواق العالمية والمحلية بالفعل.

وتأمل الشركة المنتجة أن يغري انخفاض سعر الجهاز الجديد شركات التأمين الصحي على إدماجه واعتماده في برامجها المغطاة تأمينيا.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة