أمريكا تغلق معتقل باغرام “المثير للجدل” بأفغانستان

جندي أفغاني أمام معتقل باغرام

قالت الولايات المتحدة الخميس إنها أغلقت آخر معتقلاتها في أفغانستان ولم يعد لديها معتقلون لتطوي بذلك صفحة أثارت انتقادات واسعة لسجلها في مكافحة ” الارهاب”. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إنها نقلت مؤخرا آخر المعتقلين من قاعدة باغرام الجوية التي تقع إلى الشمال من كابول. وأغلقت السجن في العاشر من ديسمبر كانون الأول وهو اليوم التالي لصدور تقرير عن مجلس الشيوخ الأمريكي أورد بالتفصيل الانتهاكات التي كانت ترتكب في سجن سري تابع لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.ايه) في أفغانستان.

وقالت السفارة الأمريكية في كابول إن قرار الإغلاق مرتبط بموعد نهائي لإنهاء برنامج الاعتقال في أفغانستان هذا العام وليست له صلة بتقرير مجلس الشيوخ. من جانبه وقال متحدث باسم السفارة “ستكون حكومة أفغانستان مسؤولة عن كافة منشآت الاحتجاز” اعتبارا من الأول من يناير كانون الثاني.

ووجدت محكمة أمريكية أن اثنين من المعتقلين في باغرام لقيا حتفهما نتيجة الضرب عام 2002. وقالت الولايات المتحدة إن مثل هذه الحوادث نادرة.

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية نشاطا مكثفا لنقل السجناء من معتقل باغرام ومن بينهم عضو كبير في حركة طالبان الباكستانية تم تسليمه لباكستان هذا الأسبوع. وقالت محامية المعتقل التونسي رضا النجار إنه سلم لأفغانستان يوم الثلاثاء.

والنجار واحد من أقدم المعتقلين في الحرب الأمريكية على “الإرهاب” وكان قد ألقي القبض عليه في مايو ايار عام 2002 للاشتباه في أنه من الحرس الشخصي لأسامة بن لادن.

وقالت تينا فوستر محامية النجار التي تدافع عن تونسي آخر تم تسليمه لأفغانستان إن موكليها لقيا معاملة قاسية في منشأة سرية تابعة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية.