تمديد المحادثات النووية الإيرانية حتى نهاية يونيو القادم

المحادثات النووية الإيرانية

قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الاثنين إن إيران والقوى العالمية الست ستمدد المحادثات المتعلقة ببرنامج إيران النووي حتى آخر يونيو حزيران عام 2015 بعد الفشل في التوصل لاتفاق يمكن أن ينهي النزاع النووي المستمر منذ 12 عاما.

وقال للصحفيين إن إيران والقوى الست “أحرزت تقدما كبيرا” في أحدث جولة من المحادثات التي بدأت يوم الثلاثاء الماضي في العاصمة النمساوية. وأضاف أن هناك هدفا واضحا يتمثل في التوصل “لاتفاق أساسي” خلال الشهور الثلاثة المقبلة وستستأنف المحادثات الشهر القادم.

وقال إنه ليس من الواضح أين ستجري المحادثات الشهر المقبل مشيرا إلى أنه خلال فترة التمديد ستواصل طهران الاستفادة من تخفيف في العقوبات بقيمة 700 مليون دولار تقريبا شهريا.

من جانبها أفادت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية يالاثنين إن إيران والقوى العالمية اتفقت على مواصلة المحادثات النووية إلى ما بعد مهلة 24 نوفمبر تشرين الثاني وعلى تمديد بنود اتفاقية جنيف التي جرى التوصل إليها العام الماضي حتى الأول من يوليو تموز عام 2015 .

وأضافت “قرر وزراء خارجية إيران والقوى العالمية الخمس زائد واحد مواصلة محادثاتهم خلال الأسابيع المقبلة من أجل التوصل لاتفاق شامل… سيجري أيضا تمديد اتفاقية جنيف حتى الأول من يوليو.”

في سياق ردود الفعل رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باحتمال أن تفشل إيران والقوى الست العالمية في الوفاء بموعد نهائي يوم الاثنين للتوصل لاتفاق بشأن برنامج إيران النووي، وقال نتنياهو أنه يرى جانبا إيجابيا في انقضاء مهلة اتفاق بشأن برنامج إيران النووي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة