قوات عراقية تحاول استرجاع بلدتين من قبضة تنظيم الدولة

جنود من الجيش العراقي

هاجمت قوات عراقية تدعمها ميليشيات وقوات البشمركة الكردية الأحد بلدتين شمال شرقي بغداد يسيطر عليهما مقاتلو تنظيم الدولة في مسعى لإخلاء طريق رئيسي يربط العاصمة بالحدود مع إيران.

وقال ضباط في الجيش والبشمركة أنهم تقدموا إلى بلدة جلولاء على بعد 115 كيلومترا من بغداد وبلدة السعدية القريبة واللتين يحاولون استعادة السيطرة عليهما من تنظيم الدولة منذ أغسطس/آب.

وقال مصدر في مستشقى خانقين لرويترز إن عشرة من الجنود ومقاتلي البشمركة ومقاتلي الميليشيا قتلوا وأصيب 32 في معارك يوم الأحد. ولم ترد على الفور أرقام عن الخسائر في صفوف مقاتلي  تنظيم الدولة.

وتحاول الحكومة العراقية بدعم الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة لدحر التنظيم منذ أن اجتاح محافظات في شمال العراق في يونيو حزيران دون مقاومة تذكر.

وفي الأسبوع الماضي كسر الجيش حصارا استمر لشهور لأكبر مصفاة نفطية في البلاد شمالي بغداد لكن مقاتلي تنظيم الدولة ما زالوا ينتزعون السيطرة على أراض في محافظة الأنبار الغربية التي تشترك في حدود مع سوريا والأردن والسعودية.

ويقاتل مسلحو تنظيم الدولة خلال اليومين الماضيين للسيطرة بشكل كامل على الرمادي عاصمة محافظة الأنبار. وتقع جلولاء والسعدية في محافظة ديالى التي تسيطر عليها بشكل أساسي حكومة بغداد وقوات البشمركة.

وقال مسؤول كبير بالبشمركة إن وجود تنظيم الدولة في جلولاء يهدد بلدتي كلار وخانقين اللتين يسيطر عليهما الأكراد إلى الشمال بالإضافة للسدود وحقول النفط القريبة.