قادة العالم في مدينة بريزبن الأسترالية لحضور قمة العشرين

 تجمع قادة العالم في  مدينة بريزبن الأسترالية للمشاركة في قمة مجموعة العشرين للاقتصادات  المتقدمة والناشئة اليوم السبت، والتي تركز على وضع استراتيجيات  لرفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2 بالمئة أكثر من التوقعات الحالية  بحلول عام 2018.

وتجمع القادة في مبنى البرلمان كما اجتمع وزراء مالية الدول الأعضاء في  المجموعة قبيل الافتتاح الرسمي للقمة عصر اليوم (بالتوقيت المحلي) في  مركز المؤتمرات ببريزبن.

واحتشد محتجون معنيون بقضايا المناخ ومعاداة روسيا ومناهضة الرأسمالية  بالقرب من مكان انعقاد القمة، في حين فرضت أستراليا إجراءات أمنية غير مسبوقة حيث نشرت سبعة آلاف من عناصر  الشرطة والجيش.

وقد  دعا رئيس الوزراء  الاسترالي توني ابوت قادة مجموعة العشرين إلى استخدام الأسماء الأولى  لإظهار المودة والتحدث علنا وبصراحة، ووضع ابوت ما وصفه بـ”القواعد الوحيدة” لقادة مجموعة الـ20 في جلسة غير  رسمية استمرت ساعتين قبل القمة المقررة في بريزبن، كما طلب منهم “التحدث من القلب وليس من نص” في خمس دقائق على الأكثر.

من ناحية أخرى طلب الأمين العام للأمم  المتحدة بان كي مون من الدول الأعضاء بمجموعة العشرين تقديم مزيد من  التعهدات المالية لصندوق الأمم المتحدة لدعم الدول النامية للتعامل مع  تغير المناخ، وقال بان كي مون “أحث قادة  مجموعة الـعشرين على تقديم تعهدات طموحة نحو رسملة صندوق المناخ  الأخضر”.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيعلن مساهمة بقيمة 3 مليارات دولار لصندوق المناخ الأخضر في بريزبن.

كما تمت مناقشة ملفات متعددة منها وباء إيبولا والتوتر المتفاقم بين الغرب وروسيا إلى جانب قضايا أخرى، حيث تعهد قادتها بأن يفعلوا ما في وسعهم “للقضاء” على الوباء الذي أودى بحياة أكثر من خمسة آلاف شخص في غربي أفريقيا.