قادة تنظيم الدولة عرضة للملاحقة بتهم جرائم حرب

عناصر من تنظيم الدولة

قال محققو الأمم المتحدة الجمعة إن قادة تنظيم الدولة عرضة للملاحقة القضائية لارتكاب جرائم حرب على “نطاق واسع” في شمال شرق سوريا حيث جرت  عمليات الإعدام  وإطلاق النار على المدنيين والمقاتلين الأسرى.

وطالب الخبراء القوى الدولية بالعمل على ضمان محاسبة القادة المدانين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية أمام المحكمة الجنائية الدولية.

ويستند أحدث تقرير لمحققي الأمم المتحدة المستقلين إلى مقابلات أجروها مع أكثر من 300 رجل وامرأة وطفل فروا أو ما زالوا يعيشون في مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة في شمال شرق سوريا.

وقال التقرير “بتنفيذ عمليات قتل جماعي للمقاتلين الأسرى والمدنيين بعد الهجمات العسكرية ارتكب اعضاء داعش انتهاكات فظيعة للقانون الدولي الانساني الملزم وجرائم حرب من خلال عمليات قتل على نطاق واسع.”

وأضاف التقرير أن المقاتلين الاجانب الذين يتم تجنيدهم من خلال تسجيلات مصورة عنيفة عززوا صفوف التنظيم وهيمنوا على تشكيله القيادي.

من جهة ثانية ذكر التقرير أن “الغارات الجوية على مواقع التنظيم تسببت في وقوع بعض الخسائر بين المدنيين” دون أن يقدم تقديراً لأعدادهم.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة