حرب شوارع بين تنظيم الدولة والأكراد وسط كوباني

صورة من الحدود التركية لمبنى بمدينة كوباني ترتفع عليه راية تنظيم الدولة (EPA)

قال سكان من مديمنة عين العرب “كوباني” الحدودية السورية ومقاتلون إن قتالا ضاريا يدور في الشوارع بين المدافعين عن المدينة من مقاتلي الحماية الكردية ومقاتلي تنظيم الدولة الذين يتقدمون نحو وسط بلدة كوباني بعد حصارهم للبلدة ومهاجمتها على مدى ثلاثة أسابيع.

وكان مقاتلو تنظيم الدولة قد رفعوا راياتهم الاثنين على مبنى على أطراف المدينة وأجبروا الآلاف من سكان البلدة ذات الغالبية الكردية على الفرار للنجاة بحياتهم عبر الحدود إلى تركيا.

من جهته قال عصمت الشيخ رئيس هيئة الدفاع في كوباني وقائد القوات الكردية التي تدافع عن البلدة في ساعة متأخرة من مساء الاثنين ليلة الثلاثاء إن قوات تنظيم الدولة أصبحت داخل شوارع المنطقة الشرقية من بلدة كوباني وانهم يقصفون الأحياء الباقية.

وأضاف الشيخ لوكالة رويترز للأنباء في تصريح عبر الهاتف “إما أن نموت أو ننتصر لن يغادر أي مقاتل”، وتابع “العالم يراقب، يراقب فقط، ويترك هذه الوحوش تقتل الجميع حتى الأطفال، لكننا سنقاتل حتى النهاية بما لدينا من أسلحة”.

ويسعى تنظيم الدولة للسيطرة على مدينة عين العرب الحدودية السورية “كوباني” لتعزيز اجتياحه المباغت لشمال العراق وسوريا وهو ما أحدث صدمة في منطقة الشرق الأوسط برمتها.

كما أخفقت الغارات الجوية التي تنفذها مقاتلات التحالف الدولي ضد التنظيم بقيادة أميركية في وقف تقدم مقاتلي التنظيم الذين حاصروا المدينة من ثلاثة جهات وقصفوها بالمدفعية الثقيلة.

وعبر السكان المذعورون الذين أجبروا على الفرار من كوباني نتيجة القتال الأخير الحدود إلى تركيا عن طريق معبر يومورتاليك في الوقت الذي هرعت فيه سيارات الإسعاف في رحلات مكوكية بين البلدة السورية وتركيا.

وقال أحد سكان كوباني الفارين باتجاه تركيا واصفا للأوضاع داخل البلدة “يمكننا سماع أصوات الاشتباكات في الشوارع”.

وأضاف لقد أجلي أكثر من ألفي شخص من بينهم نساء وأطفالإلى الحدود التركية.. الشرطة التركية تفحص حقائبنا الآن”.

كما شوهدت راية تنظيم الدولة السوداء عبر الحدود التركية مرفوعة أعلى مبنى مؤلف من أربعة طوابق على مقربة من موقع شهد أعنف الاشتباكات خلال الأيام الماضية.

وأمطر مقاتلو تنظيم الدولة بقية الأحياء السكنية في كوباني بقذائف المورتر وأصابت بعض قذائف الأراضي التركية في الأيام الأخيرة وتسببت بإصابة أشخاص وتدمير منازل.

يذكر أن تنظيم الدولة خاض معارك شرسة مطلع الأسبوع للسيطرة على مستانور وهو تل إستراتيجي يشرف على كوباني ومن شأن السيطرة عليه فتح الطريق إلى المدينة الحدودية.

ويبين تسجيل فيديو بثه التنظيم الأحد مقاتليه وهم يسيطرون على هوائيات إذاعة على القمة التل لكن لم يتسن التأكد من مصادر مستقلة من صحة شريط الفيديو.