تنظيم الدولة يشدد حصاره لكوباني ومطالب بتدخل جوي

هاجم مسلحو تنظيم الدولة مدينة كوبانى الكردىة بقذائف المدفعية الجمعة، فيما ناشد الاكراد المحاصرون المدافعون عن الجيب بدعم جوي من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم.

وسقطت حوالي 60 قذيفة على البلدة الواقعة على الحدود السورية مع تركيا  صباح الجمعة، وفقا لما ذكره المرصد السوري لحقوق الانسان في اليوم  التاسع عشر من هجمات الجماعة ضد المدينة .

وقالت عائشة عبد الله الرئيسة المشاركة لحزب “الاتحاد الديمقراطي”  الكردي السوري عبر مكالمة هاتفية من البلدة المحاصرة “إننا نناشد  الائتلاف لضرب خط الجبهة”.  وأضافت “الضربات الجوية التي وقعت الليلة الماضية لم تكن فعالة” قائلا  إنها كانت بعيدة عن جنوب كوباني نفسها.

وشككت عائشة عبد الله أيضا فى تعهد رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو مساء  أمس الخميس  بالقيام ” بما هو ضروري ” للحيلولة دون سقوط البلدة.

وقال متحدث  باسم وحدات حماية الشعب الكردي إن ” مقاتلينا الابطال نجحوا  في صد ثلاث هجمات رئيسية للإرهابيين على قطاعات شرق وغرب وجنوب  كوباني” .

وأضاف المتحدث الذى رفض الكشف عن هويته ان القتال مستمر وان التنظيم يقصف المدينة بمدافع الهاون منذ الساعات الأولى من صباح الجمعة.

وجاء القتال الدائر حول كوبانى في أعقاب تعهد رئيس الوزراء التركي في  ساعة متأخرة من مساء الخميس بمساعدة الاكراد في البلدة المحاصرة والواقعة على حدود سورية مع تركيا .

ويأتي تعهد رئيس الوزراء التركي بعد تفويض حصلت عليه الحكومة التركية من  البرلمان بالقيام بعمل عسكري داخل سورية والعراق لحماية أمن تركيا. 

ولم تعلن تركيا بعد طبيعة الدور التي ستضطلع به في التحالف الذي تقوده  الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة وحذر وزير الدفاع بعدم توقع أي نشاط عسكري فوري في أعقاب التصويت في البرلمان.

وقال داوود أوغلو ردا على سؤال الصحفيين ” لا نريد أن تسقط كوباني”  مضيفا أن تركيا تقدم مأوى للأكراد الفارين من الهجوم. وأضاف “سنقوم بما هو ضروري لمنع حدوث ذلك”.

وأشار داوود أوغلو إلى أن التطورات التي تشهدها حاليا دولتا الجوار سورية والعراق، اقتضت عقد قمة أمنية، لبحث تلك التطورات والتدابير  التركية اللازمة تجاهها، مشيرا إلى” أن تلك التطورات هي التي دفعت الحكومة التركية إلى استصدار مذكرة تفويض من البرلمان في العام 2007  بخصوص العراق، وكذلك مذكرة أخرى مشابهة في العام 2012 بخصوص سورية لتعطي  الحكومة الحق في إرسال الجنود خارج الحدود للقيام بعمليات عسكرية، إذا  اقتضت الضرورة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة