الانفصاليون يصعدون هجماتهم على مطار مدينة دونيتسك

اتهمت أوكرانيا الجمعة القوات الروسية بمساعدة المقاتلين الانفصاليين على تصعيد الضغط على قواتها التي تسيطر على المطار الرئيسي في مدينة دونيتسك بشرق البلاد وهو ما يهدد بانهيار الهدنة الهشة بين الطرفين.

وقال المتحدث باسم الجيش الأوكراني أندريه ليسنكو إن القوات الأوكرانية صدت عددا من هجمات الانفصاليين على المطار في الساعات الأربع والعشرين الماضية لكن “القتال المتواصل” استمر وانتقلت إلى المنطقة “أعدادا كبيرة من المدرعات والمدفعية الثقيلة والجنود.”

وقال للصحفيين “أرسل الروس وحدة كاملة من طائرات بلا طيار فوق المطار بإدارة متخصصين روس بغية تنظيم طلعات استطلاع جوي ولتوجيه النيران.”

وتصاعد تبادل قذائف المورتر والمدفعية بين الانفصاليين والقوات الحكومية في مدينة دونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون- وهي المنطقة الصناعية الرئيسية في شرق البلاد- في الأيام الاخيرة بعد توقف خلال الأسبوع الماضي.

ويلقي كل طرف باللوم على الطرف الآخر في الهجمات. وتقول القوات الحكومية إنها تلتزم بوقف اطلاق النار وتكتفي بالرد على مصادر النيران.

وأضاف ليسنكو إن جنديين أوكرانيين قتلا وجرح 19 آخرون في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة مشددا على أن القوات الحكومية لا تزال تسيط على المطار في دونيتسك وهو موقع استراتيجي يتمتع بمدارج حديثة قادرة على استقبال طائرات نقل ضخمة. وأشار ليسنكو إلى أن الجيش عزز دفاعاته في المطار.

في سياق متصل قال ليسنكو إن الاستخبارات الأوكرانية كشفت انتقال المزيد من المركبات المدرعة ووحدة استطلاع روسية إلى مكان قريب من مدينة ماريوبول في جنوب البلاد على ساحل بحر آزوف.

وتتسم ماريوبول بأهمية استراتيجية وقد تفتح خسارتها ممرا للانفصاليين المدعومين من الروس إلى شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في آذار مارس الماضي.

وأضاف “بما أن الطرف المهاجم لم يوقف إطلاق النار فان الطرف الأوكراني لن يسحب سلاحه وسيستمر بالدفاع عن مراكزه لكن الجيش الأوكراني لا يجري مناورات هجومية عدوانية.”


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة