الحزب الحاكم يختار البشير لخوض الرئاسيات في السودان

الرئيس السوداني عمر البشير

صوت حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان بشكل نهائي لصالح اختيار الرئيس عمر حسن البشير كمرشحه في الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل ليعزز مسعاه لتمديد فترة حكمه بعد 25 عاما قضاها في السلطة.

وصوت قادة الحزب لصالح اختيار البشير مرشحا بنسبة 94 في المئة في مؤتمر الحزب الذي عقد في وقت متأخر من ليل السبت. وكان قادة كبار بالحزب استبعدوا بالفعل أربعة مرشحين منافسين في تصويت سابق أجري الأسبوع الماضي.

وأكد الترشيح الرسمي ما توقعه كثيرون في السودان من أن البشير سيتخلى عن تعهده بعدم ترشيح نفسه لفترة ولاية أخرى في الانتخابات التي ستجري في أبريل نيسان عام 2015 .

ورغم أن البشير (70 عاما) تعهد في يناير كانون الثاني بإعادة صياغة الدستور وضم أحزاب معارضة للحكومة وإطلاق حوار وطني إلا أنه لم يتم احراز أي تقدم ملموس.

وتفقد الحركات المعارضة القليلة النشطة في السودان الأمل في أي تغيير في الأجواء السياسية وأعلن بعضها في الآونة الأخيرة نيته مقاطعة الانتخابات الرئاسية.

إلا أن بعض السودانيين يرون أن من الصعب الثقة في أي بديل للبشير الذي أثبت قدرته على النجاة سياسيا بعد تغلبه على محاولات انقلاب وحروب أهلية وعزلة دولية.

وأبلغ الرئيس الأمريكي باراك أوباما الكونجرس الجمعة أنه سيمدد العقوبات على السودان. وفي بيان صادر عن البيت الأبيض قال أوباما إن سياسات السودان وتصرفاته تمثل “تهديدا غير عادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة.”

لكن البشير قال في تصريحات له أمام المؤتمر إنه يعتقد أن عزلة البلاد تنتهي. وأضاف “رغم المحاولات الظالمة لتعويق علاقاتنا الخارجية مع دول العالم إلا أننا استطعنا بفضل الله وقدرته أن نحافظ على علاقات خارجية راسخة.”

واستشهد بزياراته في الآونة الأخيرة لمصر والمملكة العربية السعودية وقال “نجحنا في تجاوز محاولات تطويق علاقاتنا العربية… وأحرزنا اختراقا كبيرا.” وقال أيضا إن دولا عربية تمول مشاريع حكومية ومن ثم تساعد السودان في تفادي اللجوء إلى قروض مشروطة من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة