الجيش اللبناني يواصل معاركه في طرابلس ..والنصرة تهدد

قال الجيش اللبناني في بيان نشرته الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام إنّه تمكن من إحكام سيطرته على كل المناطق التي شهدت اشتباكات مع مجموعة من المسلحين في مدينة طرابلس ومنطقة المحمرة، وإنه استطاع إخراج المسلحين من مواقعهم التي تمركزوا فيها بعد أقل من 24 ساعة على اندلاع المعارك التي دمرت قسماً من السوق التاريخية للمدينة.

وأعلن الجيش أنه أوقف عشرين مسلحاً في حين فرَّ عدد آخر إلى خارج مناطق الاشتباكات. وأضاف البيان “أن المعركة في ملاحقة المسلحين الارهابيين في طرابلس مستمرة ولا تراجع إلا بعد القضاء عليهم.”

في المقابل، هددت جبهة النصرة بإعدام جنود الجيش اللبناني المحتجزين لديها تدريجياً اعتباراً من الساعة العاشرة من صباح اليوم الأحد، في حال استمرّ ما أسمته “التصعيد العسكري ضد أهل السنة في طرابلس”

وطالبت الجبهة -في بيان نشرته عبر حسابها على تويتر- الجيش اللبناني بفك الحصار عن طرابلس والبدء في إيجاد حلٍ سلمي للأزمة.

وكانت الاشتباكات، التي توصف بالأعنف في طرابلس، أسفرت عن اختطاف جندي ومقتل ستة من جنود الجيش اللبناني بالإضافة إلى مدني واحد.

ويقدر مصدر عسكري أعداد المسلحين بنحو 50 مقاتلاً، مؤكداً أنهم مجموعة تابعة لتنظيم الدولة، وحاولت شن هجوم على الجيش انتقاما من العملية التي نفذها ضد خلية إرهابية في قضاء الضنية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة