الأمم المتحدة تستجوب إسرائيل بشأن انتهاكات بحق الفلسطينيين

مبان دمرت في القصف الاسرائيلي على قطاع غزة

استجوب خبراء من الأمم المتحدة مسؤولين إسرائيليين الاثنين بشأن انتهاكات حقوقية مزعومة تتراوح من هدم منازل فلسطينية إلى إساءة معاملة المعتقلين وتقييد وصول الفلسطينيين إلى المياه.

من جانبه دافع الوفد الإسرائيلي عن سجله أمام لجنة حقوق الانسان بالأمم المتحدة التي فحصت مدى احترام الحقوق المدنية والسياسية في إسرائيل وقطاع غزة والضفة الغربية. وتجرى مراجعة بشأن كل دولة عضو في الأمم المتحدة كل أربع سنوات.

وتقول إسرائيل إن التزاماتها بموجب المواثيق الدولية لا تمتد إلى المنطقتين الفلسطينيتين لكن لجنة الأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية لهما رأي مخالف.

وأشار عضو اللجنة كورنليس فلينترمان الى أن اللجنة تجتمع بعد قليل من أحدث حرب في غزة حين قتلت القوات الاسرائيلية حوالي ألفي فلسطيني بينهم 500 طفل وشردت مئات الألاف في يوليو/ تموز وأغسطس آب.

وقال السفير الإسرائيلي افياتور مانور إن إسرائيل اضطرت لتنفيذ ضربات جوية بعدما أطلق مقاتلو حماس 300 صاروخ وخطفوا ثلاثة شبان اسرائيليين عثر على جثثهم لاحقا.

وقال يوجي ايواساوا وهو خبير باللجنة من اليابان إن استئناف سياسة الهدم العقابي للمنازل يثير القلق. واضاف “لدينا تقارير عن إرغام فلسطينيين وبدو على إعطاء الموافقة على الهدف في أجواء قسرية نتيجة تحرش وعنف المستوطنين اليهود. وتابع “لدينا معلومات عن أن الفلسطينيين طردوا من أراضيهم الزراعية وهو ما يؤثر على معيشتهم ووصولهم إلى الغذاء.”

ورد الكولونيل نوعام نيومان رئيس إدارة القانون الدولي في الجيش الإسرائيلي قائلا إنه منذ عام 2013 حدث تزايد في عدد هجمات النشطاء في إسرائيل والضفة الغربية. وأضاف “سياسة اسرائيل الخاصة باستخدام هدم المنازل بهدف الردع تنفذ فقط في ظروف استثنائية.”

وتساءلت لجنة الأمم المتحدة أيضا عن استيلاء الجيش الإسرائيلي على أرض في الضفة الغربية ودعت إلى منح الفلسطينيين المحتجزين حرية فورية في الاتصال بمحام والحصول على فحص طبي مستقل قبل عرضهم على قاض.

وقال أحمد امين فتح الله وهو خبير مصري إن “سياسة الضم غير القانوني للأرض الفلسطينية في الضفة الغربية وعدم إمكانية الوصول للموارد الطبيعية تمثل انتهاكا واضحا.”

وقالت ايمي بالمور المدير العام لوزارة العدل الإسرائيلية إن اسرائيل حققت تقدما في تعزيز حقوق الانسان لكن “ينبغي عمل المزيد”.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة