قتلى وجرحى بتفجير انتحاري في بنغازي

اشتباكات في بنغازي (صورة أرشيفية)

قتل أربعة أشخاص وجرح سبعة آخرون في تفجير نفذه انتحاري مساء الجمعة بسيارة ملغمة على نقطة تفتيش بمنطقة أبوهْديمة في بنغازي شرقي ليبيا.

وقال مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر محلية إن النقطة التي حدث عندها الانفجار أقامها عدد من المسلحين المناهضين لمجلس شورى ثوار بنغازي والقوات الموالية لحفتر.

وكان مراسل الجزيرة أفاد في وقت سابق نقلا عن مصادر طبية بأن اشتباكات بين مجلس شورى ثوار بنغازي والقوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر خلفت 30 قتيلا على الأقل.

ودارت الاشتباكات تحت غطاء جوي من مروحية وطائرة حربيتين تابعتين لحفتر حاولتا استهداف مقار وتجمعات ثوار بنغازي.

وبدأت الاشتباكات منذ ساعات الصباح الأولى في منطقة الماجوري حيث يسكن القيادي في جماعة أنصار الشريعة محمد الزهاوي وعدد كبير من مؤيديه، مع مواطنين مسلحين يؤيدون الجيش وقوات حفتر، بحسب ما أفادت وكالة الفرنسية.

وتأتي الاشتباكات التي تجددت الخميس الماضي وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، بالتزامن مع دعوات لمظاهرات مسلحة في بنغازي أطلق عليها “انتفاضة 15 أكتوبر/تشرين الأول”، التي أعلنت حكومة عبد الله الثني -المنبثقة عن البرلمان المنعقد في مدينة طبرق شرقي ليبيا- دعمها.

وكان حفتر قد أطلق في 16 مايو/أيار الماضي حملة عسكرية أسماها عملية الكرامة ضد كتائب ثوار بنغازي وتنظيم أنصار الشريعة، متهما إياهم بأنهم من يقف وراء تردي الوضع الأمني في بنغازي، بينما اعتبرت أطراف حكومية آنذاك ذلك “انقلابا على الشرعية كونها عملية عسكرية انطلقت دون إذن من الدولة”.

وأبدى مجلس النواب المنتخب -في يوليو/تموز الماضي- الذي يعقد جلساته في منطقة طبرق، شرقا- دعما للعملية التي يقودها حفتر، وصل إلى حد وصف قواته بـ”الجيش النظامي”.