ارتفاع عدد قتلى إعصار هودهود في الهند إلى 41

مياه السيول بسبب الاعصار هودهود

ارتفع عدد القتلى بسبب الإعصار هودهود الذي ضرب الساحل الشرقي للهند الأسبوع الماضي إلى 41 شخصا فيما تكافح السلطات لإعادة الكهرباء والنقل والاتصالات وإيواء 150 ألف شخص اضطروا لترك بيوتهم جراء الإعصار.

وضرب الإعصار هودهود ساحل ولايتي أندرا براديش وأوديشا ودمر عشرات الألاف من المنازل المبنية من الطين والقش وسوى مزارع أرز وموز وقصب بالأرض.

وقال أ.ر. سوكومار مدير إدارة التعامل مع الكوارث بولاية أندرا براديش لرويترز السبت “أعيدت الكهرباء في نحو ستين بالمئة من المناطق المنكوبة. وخلال الايام الثلاثة أو الأربعة المقبلة نتوقع إعادتها في كل المناطق.” ورغم أن عدد القتلى ارتفع في أندرا براديش ليصل إلى 38 فقد قال مسؤولون في ولاية أوديشا إن عدد القتلى ثلاثة ولم يتغير.

وتسبب ذيل الإعصار في عواصف ثلجية مفاجئة وعنيفة شمالا في نيبال مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 30 شخصا على الأقل في منقطة انابورنا بجبال الهيمالايا وهي مقصد مشهور للسياح الأجانب الذين يرغبون في المغامرة.

في سياق متصل ذكرت السلطات النيبالية أن حصيلة  القتلى جراء هبوب عاصفة ثلجية ضربت المنطقة الجبلية في البلاد ارتفعت إلى 39 اليوم السبت إثر العثور على جثامين عشرة متنزهين اخرين .

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية ياداف كويرالا  إنه تم رصد ثمانية من الجثامين على طول حدود مقاطعتي موستانج ودولبا ولكن لم يتم انتشالهم  بعد.  وانتشل رجال الانقاذ جثمانين اخرين، أحدهما ليابانية والاخرى لرجل هندي في مقاطعة موستانج. 

ولايزال العشرات في عداد المفقودين بعد عاصفة يوم الثلاثاء وأطلقت السلطات عمليات بحث لليوم الرابع نظرا لتحسن الأحوال الجوية وذوبان الجليد.  وقال كويرالا :” الحكومة تستعد لنشر قوات أمن سيرا على الاقدام للبحث عن  المفقودين على طول المسار “.  

وبدأت عمليات البحث اليوم السبت بعدما تواتر تقارير بانقطاع الاتصال  بالمتنزهين في المقاطعة . وجرى انقاذ سويسريين اثنين ونيبالي .  وانقذت السلطات 50 متنزها على الأقل من مقاطعة مانانج بوسط البلاد.

وبشكل عام جرى انقاذ 393 شخصا منذ العاصفة . ويتلقى بعض الناجين العلاج  من التقرحات الناتجة عن شدة البرد والأثار النفسية.