كاميرون لن يشارك في اقتراع رمزي على الاعتراف بفلسطين

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

قال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن كاميرون لن يشارك في تصويت بمجلس العموم بشأن ما إذا كان ينبغي على الحكومة أن تعترف بفلسطين كدولة. وقال المتحدث إن التصويت الذي دعا إليه نائب معارض لن يغير موقف بريطانيا الدبلوماسي. ولا تعتبر بريطانيا فلسطين دولة لكنها تقول إنها قد تقدم على هذه الخطوة في أي وقت إذا ارتأت أن ذلك سيساعد عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

ومع هذا فإن التصويت ستكون له قيمة رمزية وستتابعه السلطتان الفلسطينية والإسرائيلية كمؤشر على الاستعداد الأوروبي للتحرك فيما يتعلق بآمال الفلسطينيين في نيل اعتراف أحادي الجانب بدولتهم المستقبلية من قبل أعضاء الأمم المتحدة.

ويجيء الاقتراع قبل قليل من الموعد المقرر لاعتراف حكومة يسار الوسط الجديدة في السويد بفلسطين رسميا في خطوة شجبتها إسرائيل التي تقول إن قيام دولة فلسطينية مستقلة لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال المفاوضات.

ومن المتوقع التصويت على الاقتراح حوالي الساعة 2100 بتوقيت جرينتش وهو ينص على “أن هذا المجلس يعتقد أن الحكومة يجب أن تعترف بدولة فلسطين إلى جانب دولة إسرائيل”.

إلا أن الاقتراح يحظى بدعم زعامة حزب العمال المعارض الذي يميل لليسار والذي طلب من نوابه تأييده وهو ما أثار غضب بعض أعضاء البرلمان المؤيدين لإسرائيل. وحتى إذا أيدت غالبية أعضاء مجلس العموم المؤلف من 650 عضوا الاقتراح فإنه غير ملزم ولن يجبر حكومة بريطانيا على تغيير سياستها الخارجية.

ويشعر الفلسطينيون منذ فترة طويلة بالاستياء من دور بريطانيا في المنطقة ويرون أن فترة الانتداب البريطاني على فلسطين التي دامت ثلاثة عقود وما أعقبها من انسحاب على الأرض عام 1948 فتح الباب أمام قيام دولة إسرائيلية.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد وافقت على الاعتراف فعليا بفلسطين كدولة عام 2012 لكن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومعظم دوله الأعضاء بما فيها بريطانيا لم تلق بعد بثقلها وراء خطوات الاستقلال الأحادية الجانب.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة