مؤشر النشاط الصناعي الصيني تظهر تباطؤ الاقتصاد

مصنع سيارات في الصين (أرشيف)

أظهرت مسوح رسمية وخاصة لمؤسسات مالية كبرى أن نشاط المصانع الصينية تباطأ في ديسمبر الماضي وهو ما يؤكد انحسار قوة الدفع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم في الربع الأخير من عام 2013.

وتراجع مؤشر (HSBC) ماركت لمديري مشتريات قطاع الصناعات التحويلية إلى 50.5 نقطة في ديسمبر الماضي مسجلا أدنى مستوى له في ثلاثة أشهر (الربع الأخير من العام 2013) مقارنة مع 50.8 في نوفمبر الشهر الذي سبقه. ولم تختلف القراءة النهائية عن الرقم الأولي والذي صدر خلال الشهر الماضي.

وجاء مسح القطاع الخاص متسقا مع المسح الحكومي الذي أظهر الأربعاء الماضي انخفاض المؤشر إلى 51 نقطة مسجلا أدنى مستوى في أربعة أشهر. وكلا المؤشرين ظلا فوق مستوى 50 نقطة وهو الحد الذي يفصل بين النمو والانكماش.

وقالت ياو وي الخبيرة الاقتصادية لدى سوسيتيه جنرال في هونج كونج “مازال الاقتصاد ينمو بلا شك، لكن قوة النمو تراجعت”.

وأضافت أن “العوامل الرئيسية التي كانت وراء الانتعاش القوي في الربع الثالث والنصف الأول من الربع الرابع (الأخير من السنة) مثل إعادة بناء المخزونات وأنشطة البناء والتشييد تراجعت إلى حد ما في أواخر العام” الماضي.

من جهة أخرى ارتفع خام برنت متجاوزا 111 دولارا للبرميل الخميس متأثرا بيانات عن انخفاض المخزونات الأميركية وتراجع الإنتاج في ليبيا وجنوب السودان لكن الأخبار التي أفادت بتباطؤ النمو الاقتصادي في الصين حالت دون تحقيق المزيد من المكاسب.

وتباطأ نمو النشاط الصناعي بالصين ثاني أكبر بلد مستهلك للنفط في العالم أواخر 2013 حسبما تفيد نتائج مؤشرين لمديري المشتريات تنشرهما الحكومة ومؤسسة (HSBC) ماركت بفعل انكماش طلبيات التصدير.

وبحسب مسح (HSBC) ماركت نما النشاط الصناعي في الصين بوتيرة أبطأ من المتوقع في الربع الأخير من العام الماضي وهو ما يتماشى مع التكهنات بأن معدل النمو الاقتصادي يتباطأ.

وقال فيكتور شوم مستشار سوق النفط لدى (IHS) “بيانات مؤشر مديري المشتريات في الصين لا تدفع الأسعار للارتفاع .. الشيء الوحيد الذي يدعم أسعار النفط هو المخزونات الأميركية على الأرجح”.

وأظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي تراجع مخزونات الخام بالولايات المتحدة 5.7 مليون برميل أي نحو مثلي التراجع بمقدار ثلاثة ملايين برميل الذي توقعه محللون في وقت سابق.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة