الحكومة المقالة: فتحاويون يسعون لوأد جهود المصالحة

حذرت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة مما وصفته “تيار مستنفذ” في حركة فتح يسعى لتخريب كل الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الوطنية.

واعتبر المستشار الإعلامي للحكومة طاهر النونو اليوم أن قيام أجهزة أمن السلطة في رام الله باعتقال شقيق المهندس يحيى عياش أحد القادة البارزين في كتائب القسام الجناح العسكري لحماس في ذكرى استشهاده ومن قبلها اعتقال الهيئة المشرفة والمنظمة لاحتفال الحركة بذكرى انطلاقتها في نابلس، إشارات واضحة على أن هناك تيارا مستنفذا في حركة فتح يعمل على وأد كل جهد من شأنه بدء تنفيذ اتفاق المصالحة.

وقال النونو إن هذا التيار بدأ بإطلاق تصريحات ضد المصالحة منذ اللحظة الأولى لإعلان رئيس الوزراء إسماعيل هنية عن خطوات خلق أجواء تصالحية، ثم جاءت هذه الاعتقالات لتشير بوضوح إلى الجهة التي تريد تدمير المصالحة”.

وأضاف أن حكومته لن تسمح لمجموعة استفادت من الانقسام وارتبطت مصالحها بالاحتلال أن تستمر في تدمير كل جهد من شأنه إحياء المصالحة وإنهاء الانقسام، وأنها ستواصل الجهود التي أعلن عنها هنية كي يصبح العام 2014 فعلا عام تجسيد المصالحة”.

وكان رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية قد أصدر قرارات الاثنين الماضي , من شأنها دفع عجلة المصالحة الوطنية قدما , منها الإفراج عن بعض عناصر فتح المعتقلين في غزة على خلفية أمنية، والسماح لكل أبناء فتح الذين خرجوا من غزة إثر سيطرة حماس على القطاع في صيف 2007 بالعودة , إلى جانب السماح لنواب الحركة الذين غادروا القطاع بزيارة ذويهم..


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة