الداخلية المصرية تعتقل نجل البلتاجي

نجل البلتاجي اعتقل بتهمة التحريض على العنف

قالت وزارة الداخلية المصرية يوم الثلاثاء الماضي إن قوات الأمن اعتقلت أنس نجل محمد البلتاجي القيادي البارز في جماعة الإخوان المسلمين بتهمة التحريض على العنف، في أحدث تطور على صعيد الحملة الأمنية الصارمة التي تشنها السلطات المصرية على الجماعة التي أعلنتها الحكومة مؤخرا “جماعة إرهابية”.

واعتقل أنس البلتاجي مع اثنين آخرين في شقة سكنية بحي مدينة نصر شرق القاهرة حيث فضت قوات الأمن في أغسطس الماضي اعتصاما لأنصار الرئيس السابق الدكتور محمد مرسي والقيادي أيضا في جماعة الإخوان المسلمين والذي عزله الجيش في يوليو الماضي.

وأضافت الوزارة في بيان أنه عثر بحوزة المعتقلين على فرد خرطوش وذخائر. وأودع محمد البلتاجي والد أنس السجن على ذمة محاكمته هو وآخرين من قيادات الجماعة بتهمة التحريض على العنف أيضا.

وتشن قوات الأمن حملة على جماعة الإخوان المسلمين منذ أغسطس واعتقلت العديد من قياداتها من بينهم مرسي وأحالتهم جميعا للمحاكمة بتهمة التحريض على الإرهاب والعنف، كما قتل المئات من أنصار الجماعة بحسب إحصائيات رسمية، بينما تقول جماعة الإخوان المسلمين إن الآلاف قد قتلوا منذ عزل الجيش للرئيس مرسي وفض اعتصامي رابعة العدوية وميدان النهضة.

وقضت محكمة يوم الثلاثاء الماضي بسجن ستة من أعضاء الإخوان ثلاث سنوات لكل منهم وغرامة 50 ألف جنيه (7200 دولار) لتورطهم في أعمال عنف واحتجاجات وأحداث شغب.

ويوم الاثنين الماضي قضت محكمة مصرية بحبس 139 عضوا في جماعة الإخوان المسلمين عامين وغرامة خمسة آلاف جنيه مصري (720 دولارا) لكل منهم بنفس التهم.

وقالت وسائل إعلام إن أجهزة الأمن ألقت القبض على ياسر علي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية في عهد الرئيس مرسي بتهمة التحريض على العنف والاحتجاج والانضمام لجماعة إرهابية.

وكانت السلطات المصرية قد أصدرت الشهر الماضي قانونا للتظاهر يجرم تنظيم مظاهرات دون موافقة الشرطة.

كما أعلنت الحكومة المؤقتة المدعومة من الجيش الأسبوع الماضي رسميا إدراج جماعة الإخوان المسلمين على قائمة التنظيمات الإرهابية بعد اتهامها بالضلوع بتفجير انتحاري استهدف مقر مديرية أمن محافظة الدقهلية في مدينة المنصورة شمال القاهرة وخلف 16 قتيلا. ونفت الجماعة تورطها في الهجوم.

وقال الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع والقائد العام للجيش في كلمة له أمام إحدى تشكيلات الجيش الثالث الميداني إن “أهل مصر أمانة فى رقبتنا ونحن قادرون على حمل هذه الأمانة”، و”مستعدون للتضحية بدمائنا من أجل مصر والمصريين”.

وعبرت الولايات المتحدة عن قلقها من إعلان الحكومة المصرية الإخوان المسلمين جماعة إرهابية وكذلك من عمليات الاعتقال والاحتجاز التي تجري حاليا على أعضائها.

وصرحت ماري هارف المتحدثة باسم وزارة الخارجية في واشنطن “نشعر بقلق بالغ إزاء كل الاعتقالات والاحتجاز والاتهامات ذات الدوافع السياسية في مصر. هذه الأفعال تثير تساؤلات حول تطبيق أحكام القانون بنزاهة وإنصاف كما أنها لا تدفع عملية الانتقال في مصر للأمام”.

وأعلنت وسائل إعلام مصرية أن قوات الأمن أحالت اليوم 16 من الطلبة الأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين للمحاكمة بتهمة التظاهر دون إخطار السلطات المعنية.

من جهتها قالت مصادر قضائية إن السلطات جمدت أرصدة 572 من قيادات الإخوان منهم باكينام الشرقاوي وكانت من كبار معاوني الرئيس مرسي.

من جهة أخرى تجددت الاشتباكات بين طلاب محتجين وقوات الأمن في جامعة الأزهر الساحة الرئيسية للاحتجاجات العنيفة منذ بدء العام الدراسي في سبتمبر الماضي.

وتمضي مصر قدما في خارطة طريق للتحول السياسي ومن المتوقع إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في 2014. وسيجري استفتاء على مشروع دستور جديد في منتصف يناير الجاري.

وقال وزير التضامن الاجتماعي أحمد البرعي في تصريحات نقلتها وسائل إعلام رسمية يوم الثلاثاء الماضي أن “الباب مفتوح” أمام اعضاء جماعة الإخوان المسلمين الذين لم يتورطوا في أعمال عنف للترشح للانتخابات الرئاسية والبرلمانية كمستقلين. وأضاف أن الرئاسة تعتزم إجراء الانتخابات الرئاسية أولا قبل البرلمانية العام الجاري.

وصدر بيان عن رئاسة الجمهورية المصرية جاء فيه أن الرئيس المؤقت عدلي منصور سيصدر بيانا عما قريب يحدد فيه الإطار الزمني للانتخابات الرئاسية والبرلمانية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة