بان غي مون يحث على الالتزام بالأهداف قبل قمة نيويورك للمناخ

قال بان غي مون الأمين العام للأمم المتحدة الأحد إنه متفائل بإمكانية تحقيق هدف الحد من ارتفاع درجة الحرارة بحيث لا يتجاوز درجتين مئويتين، لكنه حث الحكومات على اتخاذ إجراءات عملية قبل فوات الأوان.

وقال في مؤتمر عن التغير المناخي يعقد على مدى يومين في العاصمة الإماراتية أبو ظبي "علينا أن نطلب من الزعماء الالتزام بالأهداف الجريئة والطموحة وسنطلب منهم الإسراع بخطواتهم على الأرض".

وتريد العديد من الدول النامية أن تكون قمة نيويورك في 23 سبتمبر/ أيلول موعدا نهائيا للدول الغنية لكي تضع الخطوط العريضة للخفض المزمع لانبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري بعد عام 2020  وينظر إلى تحديد هذه الخطوط العريضة على أنه خطوة مهمة تجاه التوصل لاتفاق مناخي عالمي في عام 2015.

وكانت الحكومات تعهدت بألا يتجاوز ارتفاع درجات الحرارة درجتين مئويتين على أقصى تقدير فوق مستويات ما قبل الحقبة الصناعية للحد من الموجات الحارة والفيضانات والجفاف وارتفاع مستوى سطح البحر وهي أمور تقول اللجنة الدولية للتغيرات المناخية إنها مرتبطة بأنشطة الإنسان.

وذكر تقرير أصدرته اللجنة في أبريل/ نيسان أن مثل هذه المستويات ما زال بالإمكان تحقيقها لكن السياسات القائمة حاليا تجعل العالم عرضة لارتفاع درجات الحرارة بما يصل إلى 8،4 درجة مئوية بحلول عام 2100 .

وارتفعت درجات الحرارة بالفعل بنحو 8،0 درجة مئوية منذ الثورة الصناعية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.

والتقرير هو الدليل العلمي الرئيسي للدول التي تعمل من أجل التوصل لاتفاق تحت رعاية الأمم المتحدة ينبغي إبرامه بنهاية عام 2015 لكبح انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري التي سجلت مرارا معدلات قياسية خلال القرن الحالي.

وقال بان إنه سيناقش الأمر مع القادة الصينيين خلال زيارة مزمعة الشهر الحالي، وألقي باللوم على النمو الصناعي السريع في الصين وفي دول نامية كبيرة أخرى في زيادة انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال بان دون ذكر أي تفاصيل عن الإجراءات التي يتوقع أن تتخذها بكين " نتوقع أن تبذل الصين ومجموعة دول البريكس الأخرى المزيد" في إشارة للمجموعة التي تضم البرازيل وروسيا والهند والصين.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة