نائب وزير الدفاع الروسي:إطلاق صواريخ المتوسط لعب بالنار

حذر نائب وزير الدفاع الروسي اناتولي  انطونوف الجهات التي أطلقت الصاروخين بشرق البحر المتوسط من "اللعب  بالنار"، مشددا على أنه من شأن مثل هذه الأعمال أن "تفجر المنطقة".

وقال أنطونوف للصحفيين إن "منطقة البحر المتوسط هي  برميل بارود. وتكفي شرارة واحدة لإشعال النار التي قد تنتشر لتشمل ليس  الدول المجاورة فقط، بل وتقترب من مناطق أخرى في العالم. وأود أن أعيد  إلى الأذهان أن منطقة البحر المتوسط قريبة من حدود روسيا".

ولفت نائب الوزير الانتباه إلى أن الصاروخ أطلق باتجاه الشرق ، متابعا  "لا أفهم كيف يمكن اللعب بالسلاح وبالصواريخ في هذه المنطقة الآن" بحسب  قناة روسيا اليوم ووكالة انترفاكس .

وأشار أنطونوف إلى وجود مجموعة كبيرة من السفن الحربية والغواصات  القادرة على حمل صواريخ ذات رؤوس قتالية نووية.

وقال: "أنا لا أعرف أين توجد هذه الغواصات، وفي هذه اللحظة نرى إطلاق  صواريخ باليستية باتجاه الشرق".

وأكد نائب وزير الدفاع أن حادث اليوم أظهر فاعلية منظومة الإنذار  الروسية لرصد الهجمات الصاروخية، قائلا إن القوات الروسية مستعدة "لأي  أعمال في ظل أي ظروف".

كانت أنباء قد تضاربت اليوم بعدما أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن رصد  أجهزتها للإنذار المبكر إطلاق صاروخين باليستيين  وسط البحر المتوسط  باتجاه الساحل الشرقي للمتوسط.

يشار إلى أن  وزارة الدفاع الإسرائيلية قد أعلنت  في وقت سابق أنها بالتعاون مع الولايات المتحدة ، أطلقت وأكملت بنجاح  تجربة صاروخية في عرض البحر المتوسط.

وجاء في بيان أصدرته وزارة الدفاع الإسرائيلية ونشرته الإذاعة  الإسرائيلية أنه "تمت تجربة صاروخ من طراز أنكور يستخدم للتدريب" ،  مشيرة إلى أن هذا الصاروخ هو صاروخ هدف لمنظومة حيتس المضادة للصواريخ  الباليستية.

وتأتي هذه التجربة وسط ترقب لقيام الولايات المتحدة بضربة عسكرية محتملة  ضد سورية على خلفية مزاعم المعارضة السورية باستخدام قوات نظامية سورية  أسلحة كيميائية في ريف دمشق الشهر الماضي ما أسفر عن مقتل عدة مئات من  الأشخاص، غير إن الحكومة السورية تنفي ذلك.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة