قوات الأمن المصرية تغلق رابعة العدوية

أقفلت قوات الأمن المصرية اليوم الثلاثاء، المنافذ المؤدية إلى مسجد رابعة العدوية في القاهرة، مركز تجمع أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، بعد الدعوة إلى تنظيم تظاهرات دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب في كل أنحاء مصر.

ومن جهة أخرى، انتشرت دبابات في ضواحي ميدان التحرير وسط القاهرة تحسبا لهذه التظاهرات التي تمت الدعوة لتنظيمها تحت شعار "الانقلاب هو الإرهاب".

ويواجه الائتلاف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، الذي يقوده الإخوان المسلمون وينتمي إليه مرسي، صعوبة في حشد الناس منذ تفريق تجمعات في 14 آب/أغسطس في رابعة العدوية والنهضة في القاهرة، والذي أسفر عن مئات القتلى خلال 24 ساعة، وهي العملية الأكثر دموية في التاريخ الحديث للبلاد.

ومنذ عزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو، قامت السلطات بعملية قمع ضد جماعة الإخوان المسلمين واعتقلت أكثر من ألفين من أعضائها وجميع قادتها تقريبا وخصوصا مرشدها الأعلى محمد بديع الذي أرجئت محاكمته إلى 29 تشرين الأول/أكتوبر.

وكان الإخوان المسلمون يحشدون مئات الآلاف من الأنصار قبل بداية عملية القمع هذه.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة