قتلى في اقتحام مركزا للتسوق بنيروبي

قتل 25 شخصا على الأقل اليوم السبت، في مركز للتسوق في نيروبي في هجوم نفذه مسلحون، مما دفع العشرات إلى الفرار إلى متاجر ودار للسينما بينما هرع البعض الآخر إلى الشوارع للنجاة بأنفسهم.

وأمكن سماع أصوات إطلاق نار بعد ساعات من بدء الهجوم. بينما حاصر الجنود المركز التجاري وقامت
الشرطة بتمشيط المجمع. ولاحقت المهاجمين من متجر لآخر.

وقال ضابط شرطة داخل المبنى إن المسلحين تحصنوا داخل متجر ناكومات، وهو من أكبر سلاسل  السوبرماركت في كينيا.

والهجوم على مركز وستجيت التجاري هو الأسوأ منذ أن فجرت خلية تابعة للقاعدة السفارة الأمريكية في نيروبي في هجوم في 1998 قتل فيه أكثر من 200 شخص. وفي 2002 هاجمت نفس الخلية فندقا يملكه إسرائيليون، وحاولت إسقاط طائرة إسرائيلية في هجوم منسق.

ومن الجدير بالذكر، أن مركز التسوق يضم عددا من المتاجر المملوكة لإسرائيليين، كما نجا أربعة إسرائيليين على الاقل في الهجوم أحدهم مصاب بجروح طفيفة.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية “حتى الآن يبدو أنه حادث كيني داخلي، أي أنه هجوم إرهابي وليس هجوما يستهدف إسرائيليين تحديدا.” 

فيما قالت وزارة الداخلية الكينية “من المحتمل أن يكون هجوما لإرهابيين. ومن ثم نحن نتعامل مع الأمر بجدية بالغة.”

هذا وتحدثت محطات تلفزيونية محلية عن احتجاز رهائن لكن لم يرد تأكيد رسمي. كما لم يتضح إن كان المهاجمون من الإسلاميين أم عملية إجرامية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة