ترحيب دولي بشأن الاتفاق الروسي الامريكي حول سوريا

رحّب الأمين العام للأمن المتحدة بان كي مون اليوم السبت بالاتفاق الروسي- الأميركي بشأن الأسلحة الكيميائية السورية. ونقل المتحدث باسم بان، مارتن نسيركي، عن الأول ترحيبه بالأخبار المتعلقة بتوصل وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف والأميركية جون كيري لتفاهم بشأن حماية وتدمير مخزونات الأسلحة الكيميائية السورية.

وقال نسيركي في بيانه إن الأمين العام يتطلّع لمعرفة المزيد عن اتفاقية الإطار هذه ويتعهّد بدعم الأمم المتحدة لتطبيقها، وهو يأمل بأن تتمكن الاتفاقية أولاً من منع أي استخدام للأسلحة الكيميائية في سوريا مستقبلاً، وثانياً من المساعدة على فتح الطريق أمام حل سياسي لوقف المعاناة المروّعة للشعب السوري.

كما رحّب وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، بالاتفاق الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا بشأن الأسلحة الكيميائية السورية، واعتبره خطوة هامة إلى الأمام. وقال هيغ أُرحب بالإعلان اليوم عن اتفاق إطاري لتدمير برنامج سوريا من الأسلحة الكيميائية، والمسؤولية تقع الآن على نظام (الرئيس بشار) الأسد للامتثال لهذا الاتفاق بشكل كامل.

و اعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن الاتفاق الروسي- الأميركي الذي تم التوصل إليه في جنيف بشأن الأسلحة الكيميائية السورية بالهام. وأضاف أن فرنسا ستوضح موقفها اعتمادا على نتائج تحقيقات مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة بشأن هجوم كيماوي

و رحبت الجزائر بالاتفاق الأمريكي الروسي حول وضع الترسانة الكيمياوية السورية تحت الرقابة الدولية، وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية الجزائرية عمار بلاني في بيان إن الجزائر ترحب بالاتفاق الذي تم التوصل إليه اليوم بجنيف بين الولايات المتحدة وروسيا حول مسألة وضع الترسانة الكيمياوية السورية تحت رقابة دولية.

وكان وزيرا الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونظيره الأميركي جون كيري، أعلنا في وقت سابق اليوم من جنيف، التوصل إلى اتفاق على خطوات مشتركة تسمح بحل مسألة تدمير الأسلحة الكيميائية السورية بسرعة، وشدد لافروف على أن الاتفاقيات التي تم التوصل اليها بشأن سوريا لا تشير إلى احتمال استخدام القوة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة