مجلس النواب الروسي يحذر أمريكا من مهاجمة سوريا

حث مجلس النواب الروسي ” الدوما ” الولايات المتحدة على عدم مهاجمة سوريا محذرا من أن العمل العسكري قد يكون جريمة ضد الشعب السوري لكنه لم يهدد بإجراءات مضادة

وقال مجلس الدوما في إعلان صدر بعد تصويت الأعضاء عليه بالإجماع أن الغارات الجوية ستؤدي إلى مقتل مزيد من المدنيين ومزيد من التدمير للبنية الأساسية الحيوية وفي النهاية إلى كارثة إنسانية يتعذر إنهاؤها

ويعكس الإعلان غير الملزم لمجلس الدوما الذي يهيمن عليه حزب روسيا المتحدة الحاكم المعارضة القوية من جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحكومته لعمل عسكري أمريكي ضد سوريا ، وقال الإعلان ” أولئك الذين يستعدون لإصدار الأمر بشن هجوم كهذا عليهم أن يدركوا أن مثل هذه الأعمال يمكن أن تعتبر انتهاكا صريحا للقانون الدولي وجريمة ضد الشعب السوري” .

كما حذر الإعلان من أن شن هجوم قد يعرض الأمن النووي والكيماوي في المنطقة للخطر في إشارة إلى مخزونات الأسلحة الكيماوية السورية ومفاعل نووي صغير يحتوي على يورانيوم مشع.

وعبر مجلس الدوما عن تأييده للمقترح الروسي لوضع ترسانة الأسلحة الكيماوية السورية تحت السيطرة الدولية والذي قال بوتين عنه أمس الثلاثاء أنه لن ينجح إلا إذا تخلت الولايات المتحدة وحلفاؤها عن خطط القيام بعمل عسكري محتمل

وجاء التصويت على الإعلان بعد مناقشات اقترح خلالها أعضاء مجلس الدوما أن تبحث روسيا اتخاذ إجراء لمعاقبة أمريكا إذا هاجمت سوريا مثل الانسحاب من معاهدة خفض الأسلحة النووية “ستارت الجديدة” وزيادة مبيعات السلاح لإيران حليفة سوريا أو الحد من التعاون مع الولايات المتحدة بخصوص أفغانستان .

وانتقد مجلس الدوما الكونجرس الأمريكي لرفضه استقبال برلمانيين روس عرضوا السفر إلى واشنطن لإجراء محادثات بشأن سوريا قائلين أن ذلك يمكن أن يثير شكوكا حول التعاون بخصوص قضايا هامة على جدول الأعمال الروسي الأمريكي

وتعتبر روسيا هي أكبر قوة داعمة للرئيس السوري بشار الأسد في الصراع الذي قتل فيه أكثر من 100 ألف شخص منذ عام 2011 فهي تمده بالسلاح ومنعت مع الصين صدور ثلاثة قرارات من مجلس الأمن يهدف إلى الضغط على الأسد

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة