الولايات المتحدة ترفض تحديد موعد نتائج الكيماوي

رفضت الولايات المتحدة تسمية موعد محدد للإعلان عن التقرير الذي يعكف خبراؤها على إعداده بشأن استخدام أسلحة كيماوية في سورية.

ورفض متحدث باسم المنظمة الدولية في نيويورك الأربعاء تأكيد ما ذهب إليه  وزير خارجية لوكسمبورج، “جان أسلبرون”، من أنه سيتم الإعلان عن  التقرير الإثنين المقبل قائلا: ” لا توجد خطة زمنية بشأن الوقت الذي  سينتهي فيه إعداد التقرير “.

وأكد المتحدث، أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سيبلغ مجلس  الأمن بالتقرير فور الانتهاء من إعداده، وقال إنه يتم حاليا تحليل العينات التي أخذت من سورية في أربع معامل أوروبية، ” وهناك تقدم في العمل “.

من جهة أخرى، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين  نتنياهو الأربعاء، إنه يتعين على المجتمع الدولي أن يبعث برسالة  لسورية مفادها أن من يستخدم أسلحة الدمار الشامل سيدفع الثمن.

وقال نتنياهو مخاطباً حفلاً للقوات البحرية  شمال إسرائيل بحسب بيان  صدر عن مكتبه، إن الرسالة التي وجهت إلى سورية ينبغي أيضا أن تسمع ” بشكل  جيد للغاية ” في إيران.

وأضاف، ” يجب أن تكون هناك ضمانات بأنه سيتم تجريد سورية من أسلحتها  الكيميائية “.

وأردف قائلا، ” قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما صباح اليوم إنه يمكن  لإسرائيل أن تدافع عن نفسها بقوة شديدة للغاية وهذا الأمر صحيح هذا هو أساس قوتنا “.

يشار إلى أن موافقة سورية على اقتراح روسي بوضع أسلحتها الكيماوية تحت  إشراف دولي تمهيدا لتدميرها، جاءت وسط استعدادات أمريكية لتوجيه ضربة  لسورية على خلفية ما تردد عن قيام القوات النظامية السورية باستخدام أسلحة كيماوية في ريف دمشق الشهر الماضي، ما أسفر عن مقتل عدة مئات من الأشخاص .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة