بيرنز يجتمع مع مسئولين مصريين للوساطة في الأزمة

عقد وليام بيرنز نائب وزير الخارجية الأمريكي والمبعوث الأوروبي برنادينو ليون محادثات مع الرئيس المصري عدلي منصور الأحد. ويواجه المسئولون الأمريكيون صعوبات بشأن طريقة التعامل مع الموقف في مصر منذ أن عزل الجيش أول رئيس إسلامي منتخب -محمد مرسي- في الثالث من يوليو تموز.

وقال السناتور الأمريكي لينزي جراهام الأحد إن الجيش المصري يجب أن يتحرك بقوة اكبر لإجراء انتخابات وإن المساعدة الأمريكية ستتوقف على العودة للحكم المدني. وأضاف إن العلاقة مع مصر مهمة جدا بالنسبة للولايات المتحدة, لأن مصر هي قلب ومركز العالم العربي، مشددا على أن بلاده لا تريد أن تتخلى عن مصر. وطلب الرئيس باراك أوباما من جراهام والسناتور جون مكين وهما عضوان بلجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ, السفر إلى مصر للقاء قادتها العسكريين وأعضاء بالمعارضة.

 وقال جراهام إنه ومكين سيغادران قريبا لكنه لم يحدد موعدا. وفي إشارة إلى المساعدات الأمريكية لمصر والبالغة حوالي 5ر1 مليار دولار سنويا يذهب أغلبها للجيش, قال جراهام “أريد أن أبقي المساعدة تتدفق إلى مصر لكن يجب أن يكون ذلك مع فهم إن مصر ستمضي قدما تجاه الديمقراطية وليس تجاه ديكتاتورية عسكرية وهذه هي الرسالة التي سنرسلها”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة