تحليل: الهجوم على سوريا قد يؤدي إلى هجمات انتقامية

من البديهيات التي يرد ذكرها كثيرا في وزارة الدفاع الأمريكية وفي المؤسسة الأمنية بالولايات المتحدة أنه عندما تكون هناك حرب يكون للعدو صوت هو الآخر.

قال مسؤولون حكوميون ومحللون في مراكز خاصة انه إذا قادت واشنطن هجوما بصواريخ موجهة على سوريا ردا على استخدامها المزعوم لأسلحة كيماوية فان ذلك قد يؤدي إلى هجمات انتقامية من جانب دمشق ومؤيديها ربما تكون في صورة ضربات صاروخية أو هجمات إرهابية أو حرب الكترونية.

وقال مسؤولو دفاع إن قادة الجيش الأمريكي يعكفون على وضع خطط طارئة للتصدي لأي هجوم مضاد قد يشنه الجيش السوري وأبدى المسؤولون ثقة في قدرة الولايات المتحدة وحلفائها بالمنطقة مثل إسرائيل على ردع أي رد مباشر من الرئيس السوري بشار الأسد وتحييده.

وقال مسؤول دفاع أوروبي إن الغرض من حشد قوات كبيرة قرب سوريا في شكل قطع بحرية غالبا هو ردع الأسد.

وأضاف المسؤول الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن شخصيته المهم هوامتلاك قوة كافية للسيطرة على أي رد تصعيدي.

لكن جيفري وايت الباحث في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى كتب لا يوجد تحرك عسكري دون مخاطر وتوجيه ضربة عقابية لقوات النظام السوري سينطوي على بعض هذه المخاطر فالأسلحة قد تصيب أهدافا غير مقصودة وربما تقتل مدنيين.

وتابع قائلا إن النظام السوري قد يرد بضربات غير متوقعة لمصالح أمريكية ومصالح دول حليفة لواشنطن أو قد يلجأ إلى شن هجمات أخرى بالأسلحة الكيماوية داخل سوريا.

ويعتقد على نطاق واسع أن لدى سوريا وحليفتها إيران صواريخ باليستية قادرة على الوصول إلى إسرائيل والى حلفاء آخرين للولايات المتحدة مثل تركيا والأردن.

ولدى جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران والتي تحارب إلى جانب الأسد في سوريا عشرات الآلاف من الصواريخ  قصيرة المدى في جنوب لبنان بالقرب من الحدود الإسرائيلية.

ويتوقع كثير من المحللين أن تتجنب سوريا وحلفاؤها الدخول في صراع مباشر مع الولايات المتحدة وأن تختار بدلا من ذلك توجيه رد يستهدف مكامن الضعف لدى الغرب مثل شن هجمات إرهابية أو تستهدف الفضاء الالكتروني.

وقد يختار الأسد أيضا عدم الرد على الضربة والانتظار حتى زوال الخطر العسكري للولايات المتحدة وحلفائها.

وقال مسؤول أمريكي لديه خبرة في الشرق الأوسط إن واشنطن تخشى أيضا أن تلجأ إيران إلى تسخين الوضع في العراق ولم ترد الميليشيات الشيعية المرتبطة بإيران هناك حتى الآن على تجدد عنف المسلحين السنة.

وأضاف المسؤول وهو غير مصرح له بالتعليق علنا على هذا الأمر أنه لا تزال هناك ميليشيات في العراق سترد على الأرجح إذا مارس الإيرانيون ضغطا عليها، وأضاف هذا شيء يثير القلق ويشغل بال الجميع.

تجنب أي تحرك “قصير النظر”

واحتمال انتقام سوريا وحلفائها من بين المخاوف التي تثير قلق الكونجرس وجهات أخرى من تحرك الرئيس باراك أوباما لتوجيه ضربات صاروخية لسوريا بسبب استخدامها أسلحة كيماوية فيما يبدو في مهاجمة مدنيين خارج دمشق يوم 21 أغسطس.

ويعبر بعض المشرعين والمحللين عن قلقهم من أن تنزلق واشنطن في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ عامين ونصف العام وهو الأمر الذي قاومه أوباما طويلا ويرى البعض أن إطلاق بضع زخات من الصواريخ التي تستهدف منشات عسكرية سورية لن يترك تأثيرا كبيرا وقد يزيد الأسد جرأة.

وقال السناتور جيمس انهوف أكبر عضو جمهوري في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ من الضروري أن نتجنب أي تحرك عسكري قصير النظر لا يترك تأثيرا يذكر على مسار الصراع على المدى البعيد لا يمكننا إطلاق بضعة صواريخ ثم نأمل في الأفضل.

“فلنستكن كي نحارب في يوم آخر”

وستكون كيفية الرد السوري نفسها حاسمة رغم أن كثيرا من المحللين يتوقعون أن يصمد الأسد في البداية أمام أي ضربات طالما لا تستهدف القضاء على حكمه.

قال شون بريملي من مركز الأمن الأمريكي الجديد اعتقد أن الحسبة السورية ستكون على النحو التالي  فلنستكن ونتلقى ما نظن أنه سيكون سلسلة ضربات محدودة كي نحيا لنحارب في يوم آخر.

ومضى بريملي الذي عمل مؤخرا في مجلس الأمن القومي مع أوباما يقول ستتملكني الدهشة إذا حاول الأسد أن يرد لان ذلك سيجر الولايات المتحدة إلى الاشتباك بصورة أكبر انه يدرك على الأرجح أنه إذا أصبحت الولايات المتحدة منخرطة بشكل حاسم فانه لن ينجو في الغالب.

ونقلت وكالة أنباء إيرانية رسمية عن رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية حسن فيروز أبادي تهديده بأن أي هجوم على سوريا سيحرق إسرائيل.

لكن من غير المرجح على ما يبدو أن تشن إيران هجوما مباشرا على إسرائيل التي يتوقع أن ترد على ذلك بضربة عسكرية قوية والرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني وعد عند توليه منصبه بتحسين علاقات طهران الخارجية.

غير أن إيران قد تلجأ إلى حزب الله لتحقيق أهدافها.

قالت حياة ألفى المحاضرة في الشرق الأوسط في كلية الحرب التابعة للبحرية الأمريكية هجوم حزب الله على إسرائيل مرجح وفي الواقع فان البعض يتوقع حربا أخرى بين حزب الله وإسرائيل في لبنان.

وأضافت يمكن لإيران وسوريا أن تستهدفا البنية التحتية

المعتمدة على الفضاء الالكتروني لدول التحالف وعلى أهداف أخرى محتملة أثبتتا أنهما تملكان قدرة قوية في هذا المجال.

وأفادت صحيفة ديلي ستار اليومية التي تصدر في لبنان أن الشيخ عفيف النابلسي وهو زعيم ديني مؤيد لحزب الله حذر من أن أي هجوم أمريكي على سوريا سيواجه بردود قوية ضد المصالح الأمريكية في المنطقة وضد إسرائيل مباشرة.

لكن حسابات حزب الله قد تكون معقدة هي الأخرى فالجماعة أرسلت آلاف المقاتلين إلى سوريا لمساعدة الأسد على سحق مقاتلي المعارضة وغالبيتهم من السنة مما شكل ضغوطا على قدراتها وقد يدفع السنة في لبنان إلى توجيه هجمات إليها.

قال ماثيو ليفيت الذي ألف كتابا عن حزب الله من المقرر أن يصدر الأسبوع القادم حزب الله قد يقول  حقيقة لا أريد أن أتورط أكثر بسبب قرار الأسد السيئ باستخدام الأسلحة الكيماوية.

وقال إن إيران وسوريا وحزب الله تميل جميعا إلى شن هجمات غير متكافئة.

وأضاف أن رد حزب الله الأكثر ترجيحا هو أن يبلغ مقاتليه

المتواجدين بالفعل في الميدان الذين يخططون لشن هجمات عنيفة بأن يسرعوا.  

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة