النيابة في مصر تخلي سبيل سعد الكتاتني ورشاد بيومي

 

أمر المستشار عبد المجيد محمود النائب العام في مصر مساء اليوم الجمعة, بإخلاء سبيل القيادي الإخواني الدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة،ومحمد رشاد بيومي نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، بضمان محل إقامتهما، واللذان كانا محتجزان على ذمة التحقيقات في قضية اتهامهما بالتحريض على قتل المتظاهرين.

 وكان مرشد عام جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع  اعتلى منصة رابعة العدوية ودعا أمام الملايين من أنصار  الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إلى الاعتصام المفتوح بالميادين رفضاً لعزله، معتبراً “أن النصر صبر ساعة”.

وحثَّ بديع، في كلمة ألقاها أمام آلاف من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، أنصار الأخير على الاعتصام المفتوح بمختلف ميادين مصر، تأكيداً على التمسك بشرعيته، وللمطالبة بعودته إلى موقعه كرئيس للبلاد.

 

وكانت النيابة العامة قد باشرت التحقيق مع الكتاتني وبيومي على ضوء التحريات التي وردت من الشرطة، والتي أشارت إلى قيامهما بالتحريض على قتل المتظاهرين السلميين المناهضين لجماعة الإخوان المسلمين، غير أنه تبين للنيابة عدم وجود أدلة إضافية قاطعة إلى جوار تحريات الشرطة التي تفيد صحة الاتهام المنسوب إليهما.

كما أمرت النيابة بضبط وإحضار 7 من كبار قيادات جماعة الإخوان المسلمين، وهم كل من الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، وسلفه محمد مهدي عاكف، ونائب المرشد المهندس خيرت الشاطر و حسام أبو بكر الصديق و 3 آخرين من أعضاء الجماعة،لاتهامهم في أحداث العنف والمصادمات الدامية التي وقعت أمام مكتب الإرشاد بضاحية المقطم مؤخرا، وذلك في ضوء بلاغات عديدة قدمت ضدهم تتهمهم بالتحريض على العنف وقتل المتظاهرين السلميين.