الجيش المصري: حق التظاهر السلمي مكفول للجميع

أكدت القوات المسلحة المصرية تجنب اتخاذ أي إجراءات استثنائية أو تعسفية ضد أي فصيل أو تيار سياسي، مشددة على أن التظاهر السلمي حق مكفول للجميع لكن الإفراط في استخدام هذا الحق يُمثل تهديداً لسلام المجتمع ولمصالح الوطن. وذكرت القوات المسلحة في بيان نشرته على صفحتها على موقع (فيسبوك)، أن مصر تمر بـمرحلة دقيقة من تاريخها المعاصر، تسعى فيها إلى غد مشرق تتحقق فيه أمال شعبنا العظيم في حياة الحرية والكرامة والإخاء والمساواة والعدل والسلام.

وأضافت أن الحكمة والوطنية الحقة والقيم الإنسانية السمحة البناءة التي دعت إليها الأديان جميعاً، تدعونا الآن إلى تجنب اتخاذ أي إجراءات استثنائية أو تعسفية ضد أي فصيل أو تيار سياسي.

وشددت القوات المسلحة على أنها حريصة مع أجهزة الأمن بـوعي يقظ وإرادة قوية، حرصاً على تحقيق المصالحة الوطنية والعدالة البناءة والتسامح وإعلاء صوت العقل والحكمة.

وقالت إن التظاهر السلمي وحرية التعبير عن الرأي حق مكفول للجميع حصل عليه المصريين كأحد أهم مكتسبات ثورتهم المجيدة، مع الوعي بأن الإفراط في استخدام هذا الحق دون داع، وما قد يصاحبه من مظاهر سلبية.. يمثل تهديداً للسلام المجتمعي ولمصالح الوطن، ويؤثر سلباً على الأداء الأمني والاقتصادي لمصر.

واعتبرت القوات المسلحة أن هذه المرحلة تُلقي على كل فرد منا مسؤولية جليلة أمام الله وأمام جموع الشعب، التي سجلت بشبابها ورجالها ونسائها بالإيمان والعزم والإرادة مشاهد عبقرية فريدة بهرت العالم، وستبقى خالدة ومفخرة للمصريين على مر الزمان.

ولفتت إلى أن بيانها يأتي في سبيل تحقيق خارطة طريق العمل الوطني في الحاضر والمستقبل، لأنها درع الوطن وحاميه القوي الأمين.

وكانت القوات المسلّحة المصرية أعلنت مساء الأربعاء تعطيل العمل بالدستور بشكل مؤقت، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وتولي رئيس المحكمة الدستورية العليا شؤون البلاد، وقالت إنها قرارات أتت استجابة لمطالب الشعب.

لكن الرئيس المصري محمد مرسي دعا إلى عدم الاستجابة إلى ما وصفه بـ “الانقلاب العسكري” والحفاظ على سلمية الأداء وتجنّب التورّط في دماء أبناء الوطن.

وأدَّى رئيس المحكمة المستشار عدلي منصور صباح الخميس اليمين الدستورية رئيساً مؤقتاً لمصر، فيما يواصل مئات الآلاف من المصريين احتفالاتهم برحيل مرسي وبتولي الرئيس الجديد، حيث يحتشدون بميدان التحرير في وسط القاهرة وبعدة ميادين بالقاهرة والمحافظات، فيما توجه دعوات لتظاهرات حاشدة الجمعة تأييداً للجيش والرئيس الجديد.

من جانبها أعربت جماعة الاخوان المسلمين عن رفضها القاطع لما سمته “الانقلاب العسكري” على الرئيس المنتخب وإرادة الأمة ورفض المشاركة في أي عمل مع السلط “المغتصبة” وقالت الجماعة في بيان انها ستلتزم بمنهجها السلمي للتغيير وكذلك التظاهر السلمي وانها تدعو إلى حقن الدماء وضبط النفس وعدم الانجرار إلى العنف وطالبت السلطات بتأمين المظاهرات السلمية.