مسلحون من طالبان يقتحمون سجنا باكستانيا وهروب جماعي لسجناء

اقتحم مقاتلون من طالبان يتخفون في زي الشرطة ومسلحون بقنابل وقذائف صاروخية سجنا في باكستان وأطلقوا سراح 250 سجينا في هجوم وقع الليلة الماضية وقوض قدرة الحكومة الجديدة على محاربة تمرد متصاعد.

وقع الهجوم على السجن المركزي الذي يخضع لحراسة مشددة في مدينة ديرا إسماعيل خان رغم تقارير بأن مسؤولين محليين تلقوا معلومات مخابرات قبل 14 يوما تشير إلى أن مثل هذ الهجوم وشيك .

ويؤكد الهجوم الذي خطط له بعناية على القدرات المتنامية لدى طالبان الباكستانية المنبثقة عن حركة التمرد الإسلامية التي تحمل نفس الاسم في أفغانستان .

ورغم محادثات السلام الواعدة مع المتمردين أثناء حملة لانتخابات في وقت سابق هذا العام فان رئيس الوزراء نواز شريف يقبل يما يبدو فكرة إن استخدام القوة العسكرية خيار لا يمكن تجنبه بعد سسلة من الهجمات الضخمة

وقالت طالبان الباكستانية أنها أرسلت فريقا من 100 مقاتل وسبعة هاجمين انتحاريين في مهمة للإفراج عن بعض كبار زعمائها مضيفة أنهم فرجوا عن 250 سجينا وهو عدد يساوي تقريبا العدد الذي تحدثت عنه السلطات الباكستانية المحلية.

واستمر القتال حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء حيث وت أصوات الانفجاريات ونيران الأسلحة الآلية في المدينة التي تقع في قليم خيبر بختون خوا المتاخم لأفغانستان .

وقال مسؤولون انه قتل 12 شخصا على الأقل بينهم خمسة من الشرطة وأربعة سجناء من الأقلية الشيعية ذبحهم المسلحون .

وقال مشتاق جادون المفوض المدني للمدينة إن السجناء الذين ربوا وعددهم 253 سجينا بينهم 30 من المتشددين الكبار وستة أشخاص نتظرون تنفيذ حكم الإعدام ويعتقد أن الذين هربوا تم تهريبهم إلى إقليمي وزيرستان الجنوبية ووزيرستان الشمالية وبهما معاقل لطالبان .

    


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة