مقتل 16 في اشتباكات أمام جامعة القاهرة

قتل 16 شخصا وأصيب 200 آخرين في اشتباكات وقعت، صباح اليوم الأربعاء، بين مؤيدين للرئيس المصري محمد مرسي وقوات الأمن قرب جامعة القاهرة، بحسب وزارة الصحة.   

وذكر شهود إنهم سمعوا دوي إطلاق نار، كما خيم الغاز المسيل للدموع والدخان على المنطقة

ورد الرئيس المصري في بيان أذاعه التلفزيون المصري فجر الأربعاء، قائلا إنه سيتم فترته باعتباره الرئيس المنتخب للبلاد، وهو أول رئيس ينتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر.

ووصف متحدث باسم المعارضة المصرية خطاب الرئيس بأنه إعلان حرب أهلية لأنه تجاهل مطالب المعارضة باستقالته، والتي كانت تدعمها مظاهرات حاشدة امتدت على مدى الأيام الماضية.

هذا وقال شهود عيان ومصادر أمنية ومسعفون أن عشرات المصابين سقطوا يوم أمس الثلاثاء في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين للرئيس المصري محمد مرسي في القاهرة ومدن أخرى، في وقت نظم فيه الجانبان مسيرات شوارع بأنحاء مختلفة من البلاد وقال مسعفون أن 35 شخصا على الاقل أصيبوا في هجوم بالرصاص على معتصمين معارضين لمرسي في حي امبابة بالعاصمة المصرية.

وقال مصدر إن اشتباكات بالحجارة وطلقات الخرطوش وقعت بين مؤيدين ومعارضين في منطقة امبابة وإن 21 من الجانبين أصيبوا أغلبهم بطلقات الخرطوش.  وكان 16 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 700 في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين بدأت يوم الاحد في القاهرة ومدن أخرى واستمر أحدها على الاقل الى الساعات الأولى من صباح الأثنين.

وفي وقت سابق، أمهلت القيادة العامة للجيش طرفي الأزمة السياسية التي  تعصف بالبلاد 48 ساعة لحل الأزمة لكن أعضاء قياديين في جماعة الإخوان المسلمين قالوا أن المهلة تبدو انقلابا عسكريا على مرسي وأن الجماعة ستقاومه.