فرنسا : سمحنا لطائرة الرئيس البوليفي بعبور أجوائنا الجوية

أعلنت فرنسا أنها سمحت لطائرة الرئيس البوليفي  إيفو موراليس بعبور الأجواء الفرنسية  بعد أن تم تحويل مسار طائرته بسبب شكوك حول وجود إدوارد سنودن المستشار السابق لدى الاستخبارات الأمريكية على متن الطائرة. 

وقال فيليب لاليو المتحدث الرسمي باسم الخارجية الفرنسية  في تصريحات صحفية اليوم إن باريس سمحت بعبور طائرة الرئيس البوليفي الأجواء الفرنسية دون أن يوضح ما إذا كانت باريس رفضت منحه إذن العبور في وقت سابق الأمر الذي كان قد أعلنه وزيران بوليفيان.

من جهتها أشارت نجاة فالو بلقاسم المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية إلى أن بلادها سمحت ” في نهاية المطاف” لطائرة موراليس بالتحليق فوق مجالها الجوي .

ومن ناحيته أكد السفير البوليفي بباريس جون بول جيفارا  في تصريح صحفي  أن فرنسا منحت في السابع والعشرين من شهر يونيو الماضي الموافقة على عبور طائرة الرئيس البوليفي الأجواء ولكنه سحبتها أمس الثلاثاء قبل دقائق من عبور الطائرة الرئاسية.

 وكان وزير الخارجية البوليفي ديفيد شوكويهوانك  قد اتهم في وقت سابق كل من فرنسا وايطاليا والبرتغال بأنها أغلقت مجالها الجوي أمام طائرة موراليس ما اضطرها لتغيير مسارها.

وذكرت تقارير إعلامية أن وزير الخارجية قال إن ” الرئيس اضطر إلى الهبوط في فيينا وأن حياة موراليس تعرضت للخطر بالهبوط الاضطراري للطائرة في النمسا.

كما أعلنت سفيرة بوليفيا لدى الأمم المتحدة ساشا لورينتي عزم بلادها تقديم شكوى إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون  معتبرة أن قرارات تلك الدول انتهكت القوانين الدولية.