حماس تنفي تهمة التخابر مع مرسي

نفى سامي ابو زهري المتحدث باسم حركة المقاومة الاسلامية حماس الجمعة اتهام الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بالتخابر مع الجماعة الفلسطينية. وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية الجمعة أن قاضي التحقيق أمر بحبس مرسي لاتهامات من بينها التخابر مع  حماس وخطف وقتل جنود.

ومن المرجح أن يذكي هذا النبأ التوتر قبل احتجاجات حاشدة اليوم الجمعة وصفت بأنها استعراض للقوة بين مؤيدي ومعارضي الرئيس الاسلامي مرسي وهو أول رئيس ينتخب في انتخابات حرة في البلاد.

وقالت وكالة الشرق الاوسط ان لائحة الاتهام الموجهة لمرسي تشمل //السعي والتخابر مع حركة حماس للقيام بأعمال عدائية في البلاد والهجوم على المنشآت الشرطية والضباط والجنود واقتحام السجون المصرية وتخريب مبانيها واشعال النيران عمدا في سجن وادي النطرون وتمكين السجناء من الهرب وهروبه شخصيا من السجن.

وأضافت أن الاتهامات تضمنت أيضا اتلاف الدفاتر والسجلات الخاصة بالسجون واقتحام أقسام الشرطة وتخريب المباني العامة والاملاك وقتل بعض السجناء والضباط والجنود عمدا مع سبق الاصرار واختطاف بعض الضباط والجنود.

وتتصل الاتهامات بفراره من سجن وادي النطرون عام 2011 بعد أن ألقي القبض عليه خلال الانتفاضة ضد مبارك وتوفر أساسا قانونيا لاستمرار التحفظ عليه.

ويتحفظ الجيش على مرسي منذ عزله في الثالث من يوليو تموز اثر احتجاجات حاشدة معارضة لحكمه الذي استمر عاما وكانت واشنطن قد دعت الى الافراج عنه ، وقال ابو زهري ان التحقيق يمثل تطورا خطيرا وأضاف أنه يتحدى الحكام الحاليين في مصر أن يظهروا دليلا واحدا على مزاعم تدخل حماس في الشؤون الداخلية المصرية.

وكانت اتهمت اسرة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي الجيش اليوم الاثنين بخطفه وقالت انها ستقدم بلاغا للنيابة بهذا الخصوص . ومرسي محتجز في منشأة عسكرية لم يكشف عنها منذ عزله وتعليق العمل بالدستور في الثالث من يوليو تموز بعد احتجاجات ضخمة في الشوارع عارضت حكمه الذي استمر عاما. ويقول الجيش ان مرسي محتجز من أجل سلامته وقال أسامة ابن مرسي في مؤتمر صحفي انه لا يوجد أساس قانوني أو دستوري لاحتجاز شخص غير متهم بجريمة حفاظا على سلامته.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة