مستوطنون متطرفون يقتحمون المسجد الاقصى

اقتحم مستوطنون يهود متطرفون اليوم المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط حراسة شرطية مشددة فيما شددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها بحق طلاب مصاطب العلم.
وقال المنسق الإعلامي لمؤسسة الأقصى للوقف والتراث محمود أبو العطا  إن نحو 32 مستوطنًا اقتحموا منذ صباح اليوم المسجد الأقصى وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته بحراسة مشددة من الاحتلال..مشيرا إلى تواجد المئات من طلاب العلم داخل باحات الأقصى والذين تعالت أصوات تكبيراتهم رفضًا للاقتحا.
واشار إلى أن القوات الخاصة الإسرائيلية صعدت من تضييقاتها ضد طلاب العلم وحاصرتهم بشكل كبير..مضيفا أن شرطة الاحتلال دققت في الهويات الشخصية لطلاب العلم عند بوابات الأقصى وحاولت اعتقال أحدهم بسبب التكبيرات التي لم تنقطع.

واشار ابو العطا إلى أن أذرع الاحتلال والمستوطنين يشنون تحريضًا متواصلًا على طلاب العلم..زاعمين انهم ينزعجون من تكبيرات الطلاب ويطالبون بتنفيذ حملة ضدهم وملاحقتهم مثلما أعلنوا مؤخرًا.
وأوضح بأن مؤسسة عمارة الأقصى قابلت تلك الممارسات بمزيد من المسابقات والفعاليات الرمضانية بما فيها تكثيف مصاطب العلم للرجال والنساء في أنحاء متفرقة من الأقصى..مضيفا أن المتطرف “نوعم فيدرمن”  من نشطاء اليمين الذي يؤيدون هدم الأقصى أعلن أنه اقتحم المسجد برفقة ابنته وزوجته بالأمس مدعيًا أنه أدى بعض الشعائر التلمودية الخاصة بالزواج كما أن ابنته أدت شعائر بخصوص زواجها المرتقب. وقال ابو العطا انه بحسب المواقع المتخصصة ” بجماعات الهيكل” المزعوم فإن “فيدرمن” منع من اقتحام الأقصى لمدة عامين ولكنه في الفترة الأخيرة عاود اقتحاماته من جديد.
وذكر أن الأقصى يشهد تواجد مكثف وصلوات دائمة ولكن الاحتلال يحاول تشويش الوضع في المسجد من خلال تلك الاقتحامات مضيفًا “بدوا أنه انزعج من الأعداد الكبيرة التي وصلت من الضفة الغربية للأقصى لذا شدد من إجراءاته الأمنية بحقهم”.
وتابع أبو العطا”غم كل هذه الإجراءات إلا أننا لا زلنا ندعو أهلنا في الداخل والقدس والضفة لشد الرحال إلى الأقصى وأن يشكلوا ضغطًا على الاحتلال من خلال التوجه للمسجد حتى نرسل رسالة واضحة لهم بأن إجراءاتكم لن تمنعنا من الوصول إلى القدس والأقصى”.
 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة