ميقاتي يرفض إدراج حزب الله كمنظمة إرهابية

أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي، رفض حكومته قرار الاتحاد الأوروبي إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة المنظمات الإرهابية، مشيراً الى أنها ستعمل على وقفه. ونقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام، عن ميقاتي قوله خلال حفل إفطار، مساء الثلاثاء، إن الحكومة اللبنانية ترفض القرار الصادر عن الاتحاد الأوروبي في شأن حزب الله، وستعمل على وقفه عبر اتصالاتها التي لن تتوقف مع كل دول الاتحاد.

وشدّد على أن المَخرَج الوحيد من الأزمة الراهنة يتمثل في عودة كل الفرقاء السياسيين إلى التلاقي على بضع نقاط تشكل تفاهماً في ما بينهم، أولها تشكيل حكومة قادرة على إدارة شؤون الناس، وثانيها التمسّك بسياسة النأي بالنفس، ليس عن أحداث سوريا فحسب، بل عن الريح الإقليمية العاتية التي تضرب ذات اليمين وذات الشمال في محيط لبنان كله وفي عمقه العربي.

ولفت الى أن موقع رئاسة الحكومة في لبنان، كموقع كل الرئاسات، ليس ملكاً لفرد، وليس حكراً على فرد، وصون هذا الموقع ، كما سائر المواقع الدستورية هي مسؤولية كل من يتعاقب عليها ، وأنا لم ولن أفرّط بمسؤوليتي أبداً على هذا الصعيد فالمسؤولية أمانة وليست سلطة. يذكر أن الاتحاد الأوروبي وافق الاثنين، على إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الإرهاب.

وكان الائتلاف الوطني السوري  قد رحب بقرار الاتحاد الأوروبي إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحته للمنظمات الإرهابية. وأصدر الائتلاف الوطني السوري بياناً للترحيب بالقرار الأوروبي إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحته للمنظمات الإرهابية، معتبراً ان هذه خطوة في الاتجاه الصحيح.

من جهة ثانية  أدانت ايران الثلاثاء قرار الاتحاد الاوروبي بإدراج الجناح المسلح لحزب الله اللبناني على قائمة المنظمات الارهابية وقالت ان هذه الخطوة “تتناقض مع كل الاعراف السياسية والقانونية وانها مفاجئة وغير مقبولة”.

وتأسس حزب الله بدعم مالي ومستشارين عسكريين من ايران قبل نحو 30 عاما وهو إلى جانب سوريا ما زال أقوى حليف لإيران في المنطقة الشرق الاوسط .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة