العاهل المغربي يقبل استقالة خمسة وزراء

قالت مصادر رسمية مساء يوم الاثنين إن العاهل المغربي قبل استقالة خمسة من وزرائه كانوا قد قدموها إلى رئيس الحكومة المغربية أوائل هذا الشهر احتجاجا بحسب ما أعلنوه على سياسة رئيس الحكومة الإسلامي في المجال المالي خاصة.

وقال بلاغ للديوان الملكي إن العاهل المغربي محمد السادس الذي تبقى له الكلمة الحاسمة في قبول الاستقالات أو رفضها, وكان خمسة من وزراء حزب الاستقلال ثاني أكبر حزب في الائتلاف الحكومي قد قدموا استقالاتهم في التاسع من يوليو الحالي إلى رئيس الحكومة المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية الإسلامي في حين رفض سادس تقديم استقالته.

وقال الحزب إنه سيتخذ اجراءات تأديبية في حقه وبقبول الاستقالات من طرف الملك سيكون على رئيس الحكومة أن يبحث عن حليف جديد في الائتلاف أو يدعو إلى انتخابات مبكرة ويرجح محللون الخيار الأول وفي هذه الحالة سيكون حزب العدالة والتنمية أمام معارضة قوية.

وانتقد حزب الاستقلال سياسة الحكومة في المجال المالي خاصة في ظل تدهور الاقتصاد المغربي متأثرا بالأزمة المالية في منطقة اليورو, وقال الحزب إن انسحابه يأتي احتجاجا على خفض الدعم ومسائل أخرى من شأنها الإضرار بالفقراء.

وتسعى الحكومة إلى تفادي تدهور مستوى المعيشة الذي من شأنه أن يؤجج الاحتجاجات في الشوارع لكنها بحاجة إلى خفض الدعم مع سعيها جاهدة إلى مواجهة الأزمة الاقتصادية وأزمة ديون منطقة اليورو الشريك التجاري الرئيسي للمغرب.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة