عشرات المصابين في اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي مرسي

قال شهود عيان ومصادر أمنية ومسعفون أن عشرات المصابين سقطوا اليوم الثلاثاء في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين للرئيس المصري محمد مرسي في القاهرة ومدن أخرى، في وقت نظم فيه الجانبان مسيرات شوارع بأنحاء مختلفة من البلاد وقال مسعفون أن 35 شخصا على الاقل أصيبوا في هجوم بالرصاص على معتصمين معارضين لمرسي في حي امبابة بالعاصمة المصرية.

وقال مصدر إن اشتباكات بالحجارة وطلقات الخرطوش وقعت بين مؤيدين ومعارضين في منطقة امبابة وإن 21 من الجانبين أصيبوا أغلبهم بطلقات الخرطوش.  وكان 16 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 700 في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين بدأت يوم الاحد في القاهرة ومدن أخرى واستمر أحدها على الاقل الى الساعات الاولى من صباح الاثنين.

وقال خالد الجمصي وهو نشط معارض إن أربعة أشخاص أصيبوا بطلقات الخرطوش في اشتباك بين مشاركين في مسيرة مؤيدة لمرسي ومعارضين معتصمين في ضاحية حلوان بجنوب القاهرة.  وفي مدينة بنها عاصمة محافظة القليوبية شمالي القاهرة قال مصدر أمني إن ثمانية أشخاص أصيبوا بطلقات الخرطوش والرصاص بينهم ضابط شرطة خلال اشتباك بين مؤيدين ومعارضين.

وقالت شاهدة عيان أن المعارضين أشعلوا النار في مقر حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في المدينة، وفي الساعات الاولى من صباح أمس الاثنين اقتحم معارضون المركز العام لجماعة الاخوان المسلمين في هضبة المقطم بجنوب القاهرة بعد اشتباكات استمرت لساعات حوله وسقط فيها ثمانية قتلى كما أشعلت النار في عدد من مقار الجماعة وحزب الحرية والعدالة في عدد من المدن.

وقال شهود عيان إن اشتباكات بطلقات الخرطوش والحجارة وقعت بين مؤيدين ومعارضين في منطقة العجمي بغرب مدينة الاسكندرية الساحلية ثاني أكبر المدن المصرية وأن 21 شخصا أصيبوا . وقال شاهد أن أصوات طلقات رصاص دوت خلال الاشتباكات.

وتسيطر المخاوف على المصريين من اندلاع عنف شوارع واسع النطاق في البلاد في وقت أعلنت فيه جماعة الاخوان المسلمين بدء مسيرات تأييد لمرسي.

في وقت سابق أمهلت القيادة العامة للجيش أمس طرفي الأزمة السياسية التي  تعصف بالبلاد 48 ساعة لحل الأزمة لكن أعضاء قياديين في جماعة الإخوان المسلمين قالوا أن المهلة تبدو انقلابا عسكريا على مرسي وأن الجماعة ستقاومه.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة