قلق أممي وأمريكي بشأن الاعتقالات في صفوف الإخوان

   

 

 

قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الخميس إن الاعتقالات التي تحركها دوافع سياسية في مصر تجعل من الصعب معرفة كيف ستتمكن البلاد من تجاوز أزمتها السياسية الحالية.

وقالت المتحدثة جين ساكي في بيان صحفي:"إن  الاعتقالات التي شاهدناها في الأيام القليلة الماضية والتي تستهدف جماعات معينة لا تتفق مع المصالحة الوطنية التي تقول الحكومة المؤقتة والجيش إنهما يسعيان إليها".

بدوره,أعرب أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم عن قلقه الشديد تجاه الإعتقالات وإصدار مذكرات توقيف بحق قادة في جماعة الأخوان المسلمين في مصر.

وأصدر مكتب الأمين العام، بياناً قال فيه، إن بان، تحدث هاتفياً إلى وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو، حيث أعرب عن القلق العميق تجاه الاعتقالات في مصر ومذكرات التوقيف الصادرة بحق قادة الأخوان المسلمين وغيرهم.

وذكّر وزير الخارجية بضرورة احترام الحق في حرية إقامة الجمعيات والتعبير عن الرأي والمحاكمات العادلة.

وكانت النيابة العامة في مصر قد أمرت بإلقاء القبض على المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع وقياديين إسلاميين آخرين بتهمة التحريض على العنف يوم الاثنين الفارط حين قتل العشرات من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة