الكونغرس يرفض الإطعام القسري لسجناء غوانتانامو

رفض قاض أمريكي الاثنين الماضي طلب سجين في غوانتانامو بإصدار أمر قضائي بوقف الإطعام القسري للسجناء المضربين عن الطعام قائلا إن الرئيس الأمريكي هو وحده الذي يملك السلطة للتدخل، لذلك ضغط عضوان ديمقراطيان في مجلس الشيوخ الأمريكي على الرئيس باراك أوباما للحد من الإطعام القسري لسجناء غوانتنامو.
كما حث السناتور " ريتشارد ديربن " ثاني أكبر عضو ديمقراطي في مجلس الشيوخ، والسناتور " دايان فينستاين " رئيسة لجنة المخابرات في المجلس الرئيس أوباما على تحديد معالم عملية رسمية لإغلاق السجن الحربي الأمريكي في خليج غوانتانامو بكوبا وبأسرع وقت ممكن.
وقالا في رسالة لأوباما، "العدد المتزايد للمضربين عن الطعام يرجع إلى أن عددا كبيرا من المحتجزين لا يعرفون وضعهم القانوني بعد أكثر من عشر سنوات، وأنهم فقدوا الأمل وهو ما يجب أن يثير قلقنا جميعا".
كما دعت هذه الرسالة الرئيس أوباما إلى توجيه وزارة الدفاع بوقف عمليات الإطعام القسري على نطاق واسع، وفي الحالات التي يصبح فيها ذلك ضرورة للحفاظ على حياة السجين, يتعين الالتزام بمعايير الحماية المتبعة في المنشآت التي تديرها هيئة السجون الأمريكية.
 ويوجد في المعتقل حاليا 166 محتجزا من بينهم كثيرون كان من المفترض الإفراج عنهم، وحتى يوم الاثنين الماضي كان هناك 106 مضربين عن الطعام من بينهم 45 يتم إطعامهم قسرا في بعض الأحيان و ذلك من خلال أنابيب تنزل من أنوفهم إلى أمعائهم وهم مقيدون في مقاعد خاصة.

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة