القناة الرابعة البريطانية تتحدى الانتقادات وتذيع الآذان

أصبحت القناة التلفزيونية الرابعة البريطانية أول قناة تمولها الحكومة في بريطانيا تذيع آذان الفجر كل يوم خلال شهر رمضان.

وأعلنت القناة الرابعة أنها ستكون أول قناة وطنية تذيع أذان الفجر الساعة  الثالثة  صباحا ابتداء من العاشر من يوليو تموز طوال شهر رمضان، كما أن القناة الحكومية والتي أنشئت لمخاطبة الأقليات ستقطع برامجها أربع مرات في أول أيام رمضان لعرض أفلام مدتها 20 ثانية لتذكير المشاهدين بموعد الآذان وطوال الشهر سوف تعرض الآذان  بينما تنوه عن مواعيد الصلوات الأربع الأخرى في موقعها على الإنترنت.

وقد أشعلت هذه المبادرة جدلا في بريطانيا حيث يمثل المسلمون أقل من خمسة  في المئة من السكان حيث أدى مقتل الجندي لي ريجبي أمام ثكنة وولويتش في لندن الشهر الماضي إلى اندلاع سلسلة من المظاهرات للتنديد بالإسلام  واحراق مركز اسلامي في لندن.

ودافع رالف لي مدير البرامج اليومية في القناة الرابعة عن قرار القناة بالمضي قدما في إذاعة آذان الفجر بالإضافة إلى  برامج تركز على رمضان.

وقال لرويترز ” نتمنى من المسألة  برمتها لفت الأنظار لأقلية مهمة في بريطانيا هناك تقريبا ثلاثة ملايين مسلم في بريطانيا بالنسبة لغالبيتهم رمضان سيكون جزءا رئيسيا من عامهم ، أغلبهم سيمارس طقوس شهر رمضان دون إحداث جلبة ودون أن يتحدثوا بالضرورة إلى الجميع بشأنه ونتمنى أن يؤدي هذا إلى لفت الأنظار لتجربة رمضان وما يمرون به خلال هذه الفترة”.

ورفض لي مزاعم وردت في بعض قطاعات من الاعلام البريطاني ومن الساسة اليمينيين عن أن الخطوة محاولة للدعاية وأضاف ” يمكن أن أؤكد لهم أنها ليست خطوة دعائية في النهاية الأمر يتعلق بالغرض من وجود القناة الرابعة وهو تمثيل الأصوات البديلة والأفكار المختلفة هذا لن يسر كل الموجودين في بريطانيا لكن في النهاية هذا هو الغرض من القناة الرابعة  لذلك أتمنى من الرافضين أن يخوضوا التجربة ويلقوا نظرة وربما إذا أرادوا أن يواصلوا النقد فسنصغي لذلك النقد”.

وقال حزب الاستقلال البريطاني الرافض للاندماج في أوروبا إن قرار القناة الرابعة  بإذاعة أذان الفجر مستفز وغير ملائم ، وقال جوين تولر المتحدث الصحفي باسم الحزب ” نشعر أن هذه القناة الرابعة تقوم بدورها التقليدي كما ترى نفسها لاستفزاز الطبقة الوسطى في بريطانيا  ومن لا يشاركونها آراءها وأسلوبها” ، وأضاف تولر ” الآن لدينا هذا الشعور على وجه التحديد في ضوء الأهوال التي وقعت في وولويتش هذا ليس الوقت الملائم أو المكان الملائم أو طريقة التمويل الملائمة التي يمكن من خلالها الاقدام على هذا”.

وأشاد مجلس المسلمين في بريطانيا الذي يمثل نحو ثلاثة ملايين مسلم في البلاد  بمبادرة القناة الرابعة، وقال الدكتور عمر الحمدون وهو مساعد الأمين العام لمجلس المسلمين في بريطانيا ” أعتقد أنها مهمة جدا أولا نحن نعيش في بريطانيا في مجتمع متعدد الثقافات وعندما نقر بأن المسلمين جزء من المجتمع وعندما نمنحهم ذلك النوع من الانتماء من خلال إذاعة الآذان فنحن نرحب بهذا جدا”.

وقال طالب من بنغلاديش إن إذاعة الآذان سيكون لها آثار ايجابية على المسلمين في بريطانيا وتابع “حتى في بلدي بنغلاديش أغلب القنوات لا تذيع الآذان لذلك أعتقد أنها فكرة جيدة جدا جدا هذه الفكرة تعجبني دائما وسوف تعزز وتعطي الثقة للمسلمين”.

وذكر أحد المهاجرين المسلمين المقيمين في بريطانيا والذي  استخدم صوته لتسجيل الآذان الذي تذيعه القناة الرابعة أن القناة أظهرت قدرا من القيادة والشجاعة وأضاف حسن رسول الموسيقي والمؤذن الذي ولد في جنوب افريقيا إنها “فرصة رائعة لإظهار صورة مختلفة  للإسلام لمشاهدي الشبكة وأغلبهم من غير المسلمين، ومضى يقول ” نرفع القبعة للقناة الرابعة هنا في انجلترا لهذه الخطوة إنها رؤية ثاقبة من القيادات وقد مللنا من تصوير الاسلام بشكل سلبي على الشاشات في أنحاء العالم حان الوقت أن يقوم الأشخاص في أعلى المناصب في وسائل الاعلام بمسؤولياتهم في إظهار الصورة الحقيقية”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة