بوذيون يحرقون منازل لمسلمين بميانمار

أضرم مثيرو شغب من البوذيين النار في منازل تابعة لمسلمي  الروهينغا في بلدة ثاندوي الساحلية في ولاية راخين غرب ميانمار مما أسفر عن إصابة ثلاثة من المسلمين في أحدث أعمال عنف بين البوذيين والأقلية المسلمة، وفق ما أفادت سلطات ميانمار.

وقال المتحدث باسم الحكومة إن نحو خمسين شخصا تجمعوا أمام مركز للشرطة في ثاندوي على الساحل الغربي أمس الأحد بعد أن علموا أن “رجلا اغتصب امرأة من ديانة غير ديانته”.

وأضرم مثيرو شغب بوذيين النار في منزلين بعد أن طلبت الشرطة من الحشد التفرق. في حين تحدثت مصادر عن تعرض أربعة منازل للحرق. وذكر أحد سكان ثاندوي أن المنازل التي تعرضت للحرق تعود لمسلمين.

وقال مسؤول بشرطة ثاندوي إن ثلاثة مسلمين أصيبوا في الحريق من جانبه ذكر ضابط الشرطة ناني لين اليوم الاثنين أنه تم القبض على اثنين من المشتبه بهم، وكان المتحدث باسم الحكومة قال إن “قوة شرطة ميانمار تعمل لكشف الجناة واتخاذ إجراءات وفقا للقانون”.