أكبر نداء إنساني لمساعدة المتضررين السوريين

أطلقت الأمم المتحدة الجمعة في جنيف نداء إنسانيا يقدر بأربعة مليارات وأربعمائة مليون دولار، من أجل مساعدة السوريين المتضررين من الصراع خلال العام الحالي.

وقالت وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية ” فاليري آموس”  في مؤتمر صحفي، ” كنا نأمل ألا نضطر إلى إطلاق نداءات أخرى، ولكننا اليوم نطلب توفير أربعة مليارات وأربعمائة مليون دولار لتوفير المساعدات خلال عام 2013.”

وأضافت آموس، أن المانحين منذ شهر يناير وحتى الآن، تعهدوا بتقديم مليار ومائتي مليون دولار لتظل هناك حاجة إلى توفير حوالي ثلاثة مليارات ومائة مليون دولار حتى نهاية العام.

وذكرت منسقة الإغاثة الطارئة أن نحو ستة ملايين وثمانمائة ألف شخص، أي ثلث عدد السوريين، يحتاجون إلى المساعدة العاجلة، مشيرة إلى أنها أرقام هائلة، ولكن يكمن تحتها مأساة إنسانية، وإن النساء والرجال والأطفال العاديين يتحملون عبء هذه المأساة.

وأشارت إلى أن أكثر من ثمانين ألف شخص لقوا مصرعهم، وهي أرقام ترتفع كل يوم، وقد تم استهداف المدارس والمستشفيات ومحطات المياه والصرف الصحي. ” وفيما تزداد الاحتياجات، نشعر في الأمم المتحدة بالقلق من عدم قدرتنا على الوفاء بها جميعا”. كما  شددت على ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

وتحدثت عن مختلف القيود والعقبات ومنها الوضع الأمني على الأرض، والحاجة لمزيد من الشركاء، مشيرة إلى المخاطر التي تعرض لها موظفو الأمم المتحدة والشركاء، ومنهم الهلال الأحمر السوري.

ويزيد هذا المبلغ عن نصف إجمالي كل النداءات الإنسانية الأخرى التي تغطي ست عشرة دولة من أفغانستان إلى الصومال.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة