20 جريحا سوريا في هجوم على حافلة شرق بيروت

قال مصدر أمني لبناني إن عشرين سوريا أصيبوا بجروح عندما هاجمهم مجهولون بالسكاكين، اليوم الأربعاء، شرق بيروت. وكان المصابون في طريقهم إلى استديو لتسجيل أغان ثورية سورية. هذا وبدأت الشرطة التحقيق في الهجوم.

وقال المصدر “اعترضت ثلاث سيارات بزجاج داكن حافلة صغيرة تقل 25 سوريا كانوا متوجهين إلى استوديو تسجيل في منطقة جسر الواطي، وأقدم ثمانية رجال كانوا فيها على طعن ركاب الحافلة بالسكاكين، ما تسبب بجرح عشرين شخصا”.

ويأتي هذا الحادث في أجواء من التوتر الأمني المتنقل بين المناطق اللبنانية على خلفية النزاع السوري.

من جهة أخرى، كثف الطيران الحربي الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، انتهاكاته للأجواء اللبنانية، حيث اخترقت ست طائرات حربية الأجواء الجوية لعدة بلدات لبنانية. فما جال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هضبة الجولان لمشاهدة تدريباً للواء غولاني.

وأفاد بيان لقيادة الجيش اللبناني أن طائرة استطلاع تابعة للعدو الإسرائيلي خرقت الأجواء اللبنانية من فوق بلدة الناقورة ونفذت طيرانا دائريا فوق منطقة الجنوب ثم غادرت الأجواء من فوق بلدة رميش.

فيما خرقت طائرة مماثلة الأجواء اللبنانية من فوق بلدة رميش ونفذت طيرانا دائريا فوق منطقتين، كما خرقت أربع طائرات حربية تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق بلدة كفركلا ونفذت طيرانا دائريا فوق مختلف المناطق اللبنانية ثم غادرت الأجواء من فوق بلدة الناقورة.

وفي سياق متصل، جال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، برفقة وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون ونائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت وقائد الجبهة الشمالية
للجيش الإسرائيلي اللواء يائير غولان، على هضبة الجولان حيث شاهد تدريباً للواء غولاني، ووجه تهديدات إلى سورية.

وقال نتنياهو إن ميدان الحرب هو مملكة انعدام اليقين، ويجب أن تكون هناك إرادة لكسر الخصم وإدخال الرعب لديه في اللحظة الحاسمة. وهكذا سننتصر بالمعركة، وإذا ما حاولوا تجربتنا فسنعرف كيف نهزمهم، بحسب ما نقلته وسائل إعلام إسرائيلية.

وأضاف نتنياهو أن الأمر الذي تغير هنا هو أننا نقوم بتدريب اليوم في هضبة الجولان، وهو تدريب ليس نظريا، فالواقع من حولنا يتغير وقابل للاشتعال وعلينا أن نكون جاهزين بما يتلاءم مع ذلك.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة