الشرطة التركية تفض احتجاجا في العاصمة أنقرة

قامت قوات الأمن التركية بإطلاق قنابل دخان واستخدمت مدافع المياه، اليوم الأربعاء، لتفريق مئات المتظاهرين المعارضين لحكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في العاصمة التركية أنقرة. 

هذا واحتجزت شرطة مكافحة الإرهاب أمس الثلاثاء 20 شخصا في حملات بالعاصمة التركية فيما يتصل بالاحتجاجات المناهضة للحكومة التي شهدتها البلاد على مدى أسابيع. 

وبدأت الاضطرابات في تركيا نهاية مايو/أيار عندما استخدمت الشرطة القوة مع محتجين يعارضون خططا لتطوير متنزه في وسط إسطنبول، وتحولت الاحتجاجات إلى مظاهرات أوسع نطاقا ضد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وحكومته.

وعقد أردوغان سلسلة من التجمعات الحاشدة في أنحاء البلاد منذ بداية الاضطرابات ووصف المحتجين بأنهم دمى في يد أعداء تركيا، وطلب من أنصاره مساندة حزبه في انتخابات البلدية التي تجرى في مارس/آذار.

وكانت الاحتجاجات قد انحسرت في الأيام القليلة الماضية بعد فترة اتسمت باشتباكات عنيفة، لكن الشرطة أطلقت مدافع المياه لتفرقة آلاف المحتجين في ميدان تقسيم بإسطنبول السبت الماضي، فيما استخدمت الغاز المسيل للدموع في اشتباكات مع مجموعات أصغر في شوارع محيطة.

وتقول الرابطة الطبية التركية إن أربعة أشخاص قتلوا في هذه الاضطرابات، منهم شرطي، كما أصيب نحو 7500 آخرون.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة