أوباما وكرزاي يؤكدان مساعي السلام مع طالبان

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الأفغاني حامد كرزاي ناقشا محادثات السلام المتعثرة مع حركة طالبان مع سعي المسؤولين الأمريكيين إلى إعادة المحادثات إلى مسارها.

وقال بيان للبيت الأبيض إن أوباما وكرزاي عقدا مؤتمرا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة تباحثا فيه أيضا بشأن الخطط الأمريكية والأفغانية لتسليم مهام الأمن للقوات الأفغانية مع سعي القوات الأمريكية للخروج بنهاية عام 2014.

وذكر بيان للبيت الأبيض إن أوباما وكرزاي عقدا مؤتمرا تباحثا فيه الخطط الأمريكية الأفغانية لتسليم مهام الأمن
للقوات الأفغانية مع سعي القوات الأمريكية للخروج بنهاية عام 2014. وقال البيان “أعاد الزعيمان تأكيد أن عملية السلام والمصالحة التي يقودها الأفغان هي أضمن سبيل لإنهاء العنف وضمان استقرار دائم في أفغانستان والمنطقة.”

مضيفا “إنهما كررا تأييدهما لإقامة مكتب في الدوحة بغرض المفاوضات بين مجلس السلام الأعلى وممثلين مأذونين عن طالبان.”

كما ناقش الزعيمان نقل قيادة العمليات من حلف شمال الاطلسي إلى قوات الأمن الأفغانية في وقت سابق من هذا الشهر وأهمية جهود المصالحة التي يقودها الأفغان والاستعدادات لانتخابات الرئاسة الأفغانية في عام 2014 والتفاوض بشأن اتفاقية أمنية ثنائية.

وكان هجوم لمقاتلي طالبان أمس الثلاثاء قد ألقى ظلالا من الشك على مساعي محادثات السلام فقد هاجموا مباني رئيسية قرب قصر الرئاسة الأفغانية في كابول ومقرا لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة