الشأن السوري يهيمن على قمة الثماني

 

تبدأ اليوم الاثنين في منتجع “إنيسكلين” السياحي في أيرلندا الشمالية أعمال قمة مجموعة الثماني، التي تستمر ليومين، بمشاركة زعماء الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا واليابان، حيث سيكون الملف السوري من أهم الملفات التي ستناقشها القمة التي ترأسها بريطانيا، وفقا لما ذكره دبلوماسيون.

وسيلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما نظيره الروسي فلاديمير بوتين اليوم لإجراء مباحثات بشأن الأزمة في سوريا وموضوعات تخص الدعم العسكري لطرفي النزاع، حيث ستكون القمة فرصة لأوباما ونظرائه الغربيين لبحث هذه المسألة وجها لوجه مع بوتين الحليف الرئيسي لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

ويأتي اجتماع الزعيمين في وقت يلقي فيه قرار الإدارة الأميركية بتقديم دعم عسكري للمعارضة السورية بظلاله على مباحثات الطرفين، حيث وجهت موسكو انتقادات لاذعة لواشنطن التي اتهمت النظام السوري باستخدام الأسلحة الكيمياوية ضد مقاتلي المعارضة.

وصرح المستشار الدبلوماسي للكرملين يوري أوشاكوف في موسكو في وقت سابق بأن “بوتين وأوباما سيتحدثان عن تطبيق المبادرة الروسية الأميركية الرامية إلى التحضير لعقد مؤتمر دولي في جنيف سعيا لإيجاد حل للنزاع السوري”.

تبدأ