مسيرات سلمية تقمع من قبل الاحتلال الإسرائيلي

هاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلي الجمعة مسيرة قرية النبي صالح الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان، مما أدى إلى إصابة عشرات الفلسطينيين بحالات اختناق، وإلحاق أضرار مادية في الممتلكات العامة والخاصة.

 وأفاد شهود عيان بأن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني وقنابل الصوت والغاز باتجاه المشاركين، كما استهدفوا الفلسطينيين ومنازلهم بالمياه الملوثة، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق، وإلحاق أضرار مادية بالممتلكات.

وكانت قوات الاحتلال قد فرضت طوقا أمنيا مشددا على القرية منذ ساعات الصباح الباكر، وأعلنتها ” منطقة عسكرية مغلقة “.

وفي سياق متصل، أصيب فلسطيني نتيجة اعتداء جنود الاحتلال عليه خلال مواجهات جرت بين فلسطينيين من بلدة جماعين ومستوطنين، جنوبي مدينة نابلس بالضفة .

وأفاد شهود عيان بأن عشرات المستوطنين تواجدوا قرب البلدة قبل أن يحاول السكان طردهم جراء مخاوف من إقامة بؤرة استيطانية جديدة على أراضي المنطقة.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، إن جنود الاحتلال اعتدوا على أحد شباب البلدة بأعقاب البنادق، مما أدى إلى إصابته بجروح نقل إثرها إلى إحدى مستشفيات نابلس.